عالمي

“أوبك” تبقي على تفاؤلها رغم التحديات .. توقعات مرتفعة لنمو الطلب في 2023

أبقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس على تفاؤلها بشأن مستقبل الطلب العالمي على النفط على الرغم من التحديات الاقتصادية، ورفعت توقعاتها لنمو الطلب في 2023 مع تباطؤ طفيف فحسب في العام المقبل واستمرار الصين والهند في قيادة النمو في استخدام الوقود.
وقالت أوبك في تقريرها الشهري: إنها تتوقع نمو الطلب العالمي على النفط 2.25 مليون برميل يوميا في 2024 انخفاضا من نمو قدره 2.44 مليون برميل يوميا في 2023.
ووفقا لـ”رويترز”، رفعت المنظمة توقعاتها لنمو الطلب في 2023 بمقدار 90 ألف برميل يوميا عن تقرير الشهر الماضي.
ويشكل نمو الطلب على النفط مؤشرا يرجح قوة سوق النفط، وكذلك يرسم جزءا من خلفية قرارات تحالف أوبك + الذي يضم أوبك وحلفاء. ومدد التحالف في حزيران (يونيو) القيود على الإمدادات إلى عام 2024 لدعم السوق.
وقالت أوبك في التقرير “في 2024، من المتوقع أن يؤدي النمو الاقتصادي العالمي القوي وسط التحسن المستمر في الصين إلى زيادة استهلاك النفط”.
وأضافت أن عوامل نهج أوبك + الاستباقي وتخفيضات الإنتاج “أضافت قدرا كبيرا من الاستقرار إلى سوق النفط العالمية، التي من المتوقع أن تؤدي إلى استمرار أساسيات سوق النفط القوية التي شوهدت هذا العام في عام 2024”.
وأظهر التقرير أيضا أن إنتاج أوبك ارتفع 91 ألف برميل يوميا في حزيران (يونيو) إلى 28.19 مليون برميل يوميا، بقيادة إيران والعراق، على الرغم من تخفيضات الإنتاج التي تعهد بها أوبك +.
وتوقع هيثم الغيص أمين عام منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ارتفاع الطلب العالمي على الطاقة بمختلف أنواعها 23 في المائة حتى 2045.
وأشار مسؤولون تنفيذيون في قطاع النفط ومسؤولون آخرون من أوبك مرارا إلى ضرورة الاستمرار في ضخ الاستثمارات في قطاع النفط محذرين من أن توقفها سيؤدي إلى ارتفاع أسعاره.
وقال الغيص خلال مؤتمر سابق للنفط والغاز في نيجيريا “من المتوقع أن يزداد الطلب العالمي على الطاقة بنسبة كبيرة تبلغ 23 في المائة في الفترة حتى 2045، ما يعني أننا سنحتاج إلى جميع أشكال الطاقة”.
وتابع “سنحتاج إلى حلول مبتكرة مثل استخلاص الكربون وتخزينه، ومشاريع الهيدروجين، وكذلك الاقتصاد الدائري للكربون الذي لقي تأييدا إيجابيا من مجموعة العشرين”.
وأضاف أن قطاع النفط العالمي يحتاج إلى استثمار 12.1 تريليون دولار خلال الفترة ذاتها، لكنه ليس في طريقه حتى الآن للوصول إلى ذلك المستوى من الاستثمارات.
وقالت مصادر قريبة من أوبك: إن من المرجح أن تبقي المنظمة على توقعاتها المتفائلة إزاء نمو الطلب على النفط للعام المقبل في تقرير تنشره هذا الشهر، إذ تتوقع أن يتباطأ الطلب مقارنة بالعام الحالي، لكنه سيبقى أعلى من المتوسط.


Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى