قطاعات الأعمال الأكثر إقبالًا في الكويت

تعتبر دولة الكويت صاحبة واحدًا من أقوى الاقتصادات العربية والعالمية أيضًا. تعرف على قطاعات الأعمال الأكثر شهرة وإقبالًا في الكويت.. النفط أعلى هذه القائمة!

تتميز دولة الكويت بالاقتصاد القوي الذي يعتمد على أكثر من مجال. على الرغم من أن صناعة النفط تعتلي قائمة قطاعات الأعمال الأكثر إقبالًا في الكويت، إلا أنه هناك قطاعات أعمال أخرى تحظى بنجاح كبير ومنها بكل تأكيد قطاع التكنولوجيا والترفيه.

دولة عربية صغيرة واقتصاد قوي

استطاعت الكويت خلال فترة صغيرة تأسيس اقتصاد قوي عربيًا وعالميًا. فهي واحدة من أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم، وهو ما ساعدها بشكل كبير على الاستثمار في مجالات الأعمال والاقتصاد الأخرى بكل تأكيد. تسيطر الحكومة الكويتية على النسبة الأكبر من الاقتصاد مع تشجيعها للشركات الصغيرة والكبيرة الاستثمارية على أراضيها. لذا، تعتبر الكويت من الوجهات العالمية الجاذبة للاستثمارات. دعنا نلقي نظرة سريعة على أهم قطاعات الأعمال الأكثر شهرة في الكويت.

قطاع النفط والطاقة

تأتي الكويت أعلى قائمة أكثر الدول المصدرة للنقط كما ذكرنا من قبل، كما أنه يمثل منفردًا حوالي نصف الناتج الإجمالي المحلي.  ففي عام 1938، تم اكتشاف البترول في الكويت وهو ما لاقى اهتمام كبير من الدول نظرًا للطلب المتزايد عليه واتجاه العالم أجمع نحو ثورة صناعية غير مسبوقة تعتمد على البترول بشكل أساسي. يمثل أيضًا احتياطي النفط في الكويت ما يصل إلى 104 مليار برميل والذي يمثل بدوره حوالي 10% من احتياطي النقط العالمي.لذا، تسطير الجهات الحكومية في الكويت على صناعة النقط والطاقة وذلك من خلال شركات مملوكة للحكومة متخصصة في مجال النفط. من أمثلة هذه الجهات: وزارة الطاقة، المجلس الأعلى للبترول، مؤسسة البترول الكويتية وشركة نفط الكويت.

ليس ذلك كل شيء، بل أن الكويت تستثمر في مجال النفط والبترول في دول أخرى مثل مصر. فهناك مثلًا شركة موج للطاقة التي تأسست في عام 2006 برأس مال 107 مليار جنية ومقرها الرئيسي في القاهرة والتي تعمل في مجال التنقيب عن البترول والغاز الطبيعي. مثل أخر هو شركة كويت إنرجي مصر والتي تأسست في عام 2005  وهي تعمل أيضًا في مجال التنقيب عن النفط والغاز في مصر. لذا، يحتل مجال النفط والطاقة الكثير من الاهتمام لدى الدولة، وتستفيد الكويت من خلال تصدير النفط الخام وصناعات البترول المختلفة ومشتقاته.

قطاع التكنولوجيا والترفيه

من المميز في دولة الكويت هو أنها على دراية تامة بالتطورات الجديدة في العالم، وتعمل على مواكبة هذا التطور بما يتناسب مع هوية الدولة. فالعالم يعيش طفرة تكنولوجية غير مسبوقة، وتعمل الكويت أيضًا على الاستفادة من هذه التكنولوجيا وتطبيقها لكي تستفيد أجهزة الدولة والمواطنين أيضًا منها. فهناك الكثير من شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الكويتية والتي تحتل مكانة كبيرة محليًا وعربيًا منها شركة الاتصالات الكويتية STC وهي شركة مساهمة كويتية تأسست في عام 2008 والتي تعمل في توفير خدمات الاتصالات المتنقلة والهاتف الجوال. حققت هذه الشركة خلال النصف الأول من هذا العام أرباح تصل قيمتها أكثر من 15 مليون دينار كويتي.

من ناحية أخرى، تدعم دولة الكويت الترفيه عبر الإنترنت من خلال توفير خدمات الإنترنت في كافة المدن بتغطية جيدة وبأسعار مميزة. علاوة على ذلك، تشجع الحكومة في الكويت  شركات التكنولوجيا المختلفة والتي تعمل في مجال تقديم الترفيه عبر العاب الإنترنت. بالتالي، يمكن للمواطنين الدخول إلى منصات الألعاب عبر الإنترنت بشكل سهل ومربح سواء عبر أجهزة الهاتف المحمول، الأجهزة اللوحية أو الهاتف الجوال والترفيه عبر مواقع الألعاب على الإنترنت. على سبيل المثال، يمكنك اللعب مع كازينو الكويت بشكل سلس والاستمتاع بمئات من الألعاب بدون تحميل. هذه الألعاب تتميز بدرجة عالية من الترفيه، وبعضها يعمل على رفع مستوى الذكاء والتفكير الاستراتيجي. في حالة اللعب مقابل مال حقيقي، يحصل اللاعبين على ارباح حقيقية، وكل ذلك من خلال مراقبة دولية لهذه المواقع تضمن أعلى مستويات من الأمان والخصوصية.

قطاع الصناعة في الكويت

يمثل قطاع الصناعة في الكويت واحدًا من القطاعات الكبرى التي تدعم الاقتصاد الكويتي بشكل كبير. تعطي الدول الكثير من الاهتمام بقطاع الصناعة ويظهر ذلك منذ عام 1973 عندما تم تأسيس بنك الكويت الصناعي والمسؤول عن تقديم الدعم المالي للمشروعات الصناعية. قامت الحكومة أيضًا بتخصيص مناطق صناعية كبيرة ودعمها ببنية تحتية حديثة حيث تجذب الاستثمار المحلي والدولي. من جانبها أيضًا تعمل الهيئة العامة للصناعة على دعم وتطوير الصناعة في الكويت وتقدم تسهيلات للشركات المحلية والدولية للحصول على أراضي في المناطق الصناعية المخصصة.

بصفة عامة، تمثل الصناعة حوالي 5% من إجمالي الناتج المحلي بصفة عامة في الكويت، وما يقرب من 10% من قيمة إجمالي الناتج المحلي الغير نفطي  حسب إحصائيات 2007. يقدر الخبراء إجمالي الناتج المحلي للصناعات التحولية في الكويت بقيمة أكثر من 831 مليون دينار كويتي. يحتل قطاع الصناعات الكيماوية النسبة الأكبر من الصناعات التحولية في الكويت بواقع حوالي 35%، بينما تحتل الصناعات المعدنية نسبة 22%.

يعمل في مجال الصناعات في الكويت حوالي 10% من إجمالي القوة العاملة بحسب بعض الإحصائيات، وهناك تزايد في عدد المنشآت الصناعية مما يعمل بشكل متزايد على رفع هذه النسبة بشكل مستمر وخاصة مع دعم الدولة للاستثمارات في مختلف الصناعات سواء التحولية، النفطية وتشجيع الحرفيين والصناعات التقليدية أيضًا.

Print Friendly, PDF & Email