8.2 مليار يورو خسائر اقتصاديات أوروبا بسبب تلوث حركة السيارات والنقل

• مصفوفة الوقود فيول ماتركس تخفض الانبعاث بنسبة تصل إلي 90%

*روفيان : منتجات “فيول ماتركس” تدعم خفض الإنفاق الحكومي علي مشاريع التلوث

كتب-عبدالله المملوك

كشف المتحدث الرسمي لشركة فيول ماتركس Fuel Matrix ، LLC،،مايكل روفيان عن طرح منتج متطور يعالج الإنبعاثات الكربونية الناتجة عن السيارات وذلك بإضافة محلول “فيول ماتركس” إلي أي وقود أحفوري بنسب دقيقة، لأنه يحسن الحرق بدرجة كبيرة، ويقلل من الانبعاثات الضارة ويفي بجميع معايير الوقود المستخدمة حالياً لافتاً إلي أن مصفوفة الوقود هي محول للوقود تم اعتمادها ببراءة اختراع تم اعتماده دولياً مشدداً علي ضرورة إضافتها لوقود السيارات للحد من عناصر التلوث في الهواء

وأضاف روفيان إلي أنه ووفقاً لاختبارات الأطراف الثالثة التي أقرتها مختبرات وجامعات معترف بها عالمياً، فإن مصفوفة الوقود تخفض انبعاثات أكسيد النيتروجين والمسائل الجسيمات من 50٪؜ إلى 90٪؜. كما تحسنت الانبعاثات الأخرى مثل أكسيد الكبريت والميثان تحسناً كبيراً مشيرأ إلي أن كل هذا يتحقق بمجرد إضافة مصفوفة الوقود مباشرة إلى الوقود حيث تمت التجربة للمنتج والذي حال أن توفر في أي منطقة سوف يوفر أموالا طائلة لمكافحة التلوث وهو الأمر الذي يقلص الإنفاق الحكومي علي البنية تحتية

وقال روفيان أن الاقتصاد الأوربي وحده يتكبد 8.2 مليار سنوياً بسبب التلوث الجوي الناتج عن مجال النقل و الحركة كون ضعف نوعية الهواء الناتجة عن التلوث لها تأثير مباشر و كبير على الاقتصاد العالمي و على النقيض من ذلك، فإن التدابير التي يتخذها الاتحاد الأوروبي لمعالجة قضايا التلوث الجوي ــ ما يسمى بسياسة الهواء النظيف من شأنها أن تمنع 224 الف حالة وفاة سابقة لأوانها، وسوف توفر ما يقرب من 3.3 مليار يورو سنوياً من التكاليف المباشرة، فضلاً عن تكاليف غير مباشرة أخرى تتراوح بين 40 و140 مليار يورو مبيناً أنه يعتقد العديد من الخبراء أن تحقيق هذه الأهداف سيتطلب اتخاذ تدابير صارمة واستثمارات ضخمة قد تستغرق عقوداً من الزمن قبل أن تظهر فعاليتها.

وأوضح روفيان أنه وفقاً لدراسة أجرتها وكالة البيئة الأوروبية، فإن الملوثات الأساسية للهواء تكمن في اكسيد الكبريت SOx، اكسيد النيتروجين NOx، الامونيا NH3، والمركبات العضوية المتطايرة VOC، الميثان CH4. كما بين آثار هذه العناصرتؤدي الى مشاكل صحية خطيرة جدا، بما في ذلك عيوب الولادة، وأمراض الجهاز التنفسي لدى الأطفال، وزيادة حوادث السرطان، وانخفاض وظيفة الرئة، والربو، والالتهاب الهوائية، وتؤثر سلبا على الجهاز العصبي المركزي.

وتابع إن انبعاثات أكسيد النيتروجين تؤثرسلبياً على الكبد والرئتين والطحال والدم. ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم أمراض الرئة مما يؤدي إلى مشاكل الجهاز التنفسي وزيادة قابلية التعرض للإصابة بالتنفس. كما أن أكسيد النيتروجين يحمض التربة والبحيرات والأنهار ويؤدي إلى فقدان الحياة الحيوانية والنباتية عن طريق إطلاق معادن ضارة مثل الألومنيوم والزئبق وما إلى ذلك التي قد تسرب إلى مياه الشرب. وعلاوة على ذلك، فإن الملوثات بأكسيد النيتروجين وملوثات NH تنتج كميات مفرطة من النيتروجين في النظم الإيكولوجية للأراضي والمياه. وهم يستهلكون الأكسجين في الماء ويؤدي استنفاذ الاوكسجين بهذا الشكل إلى وفاة الكائنات الحية في تلك البيئة.

ومن جانبه أكد الشريك الإداري في فيول ماتركس( Fuel Matrix) EMEA، بهرام فوسوفي أن العديد من الاختبارات الصارمة التي أجريت في الولايات المتحدة وأوروبا وأميركا الجنوبية تثبت أن “فيول ماتركس Fuel Matrixهي أكثر الحلول كفاءة وفعالية لمعالجة هذه التلوث بالهواء” مبيناً أن دولة الكويت، باستخدامها هذه التكنولوجيا، ستكون في طليعة العالم في حل هذه المشاكل، وأن “هذا المنتج سيساعدها أيضا على تعزيز مركزها القيادي في السوق بتوفير أنظف انواع الوقود لاسيما وهناك حاجة واضحة إلى الوقود النظيف في السوق، ومن يستطيع أن يلبي هذا الطلب فمن المؤكد أن يزيد نصيبه من السوق في مختلف أنحاء العالم.