7 فوائد لحقل ظهر عملاق الغاز المصرى فى البحر المتوسط

يعد حقل ظهر عملاق الغاز المصرى بالبحر المتوسط، من أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعى الجارى تنفيذها، حيث صنفت الشركات العاملة فى مجال النفط والغاز الحقل بأنه أكبر كشف غاز بالبحر المتوسط ومن أكبر الاكتشافات على المستوى العالمى، اليوم السابع يرصد أهم  7 فوائد ستعود على مصر من تشغيل هذا الحقل

بدأ الإنتاج من حقل ظهر يقلل الاعتماد على استيراد الغاز المسال من الخارج، حيث يوفر نحو 720 مليون دولار سنويا.

يقلل حقل ظهر الضغط على ميزان المدفوعات البترولى من خلال تخفيض  فاتورة استيراد الغاز المسال من الخارج، وتقليل الضغط على العملات الاجنبية المستخدمة فى الاستيراد والتى تبلغ نحو 200 مليون دولار شهريا.

 يسهم حقل ظهر فى زيادة إنتاج مصر من الغاز الطبيعى وتعويض التناقص الطبيعى، فمن المتوقع أن يصل إنتاج مصر من الغاز إلى 6 مليارات قدم مكعب منتصف 2018.

حقل ظهر  منذ الإعلان عن اكتشافه حتى بدء الإنتاج منه فهو فتح شهيه شركات النفط العالمية للعمل فى مصر، حيث أبدت العديد من الشركات رغبتها للعمل فى مصر مثل أكسون موبيل عملاق النفط العالمى ، نوبل إنرجى الأمريكية.

إنجاز حقل ظهر الواقع فى المياه العميقة بالبحر المتوسط، يحفز الشركات العاملة فى المياه العميقة  على سرعة الاستكشاف وحفر الآبار فى مناطق الامتياز التى حصلوا عليها فى المياه العميقة، مثل شركات أديسون الإيطالية ، وبى بى البريطانية، ودانه غاز ، وغيرها من الشركات العالمية .

يضع مصر على خريطة الغاز العالمية، من خلال حجم الاحتياطيات التى أضافها الحقل لاحتياطيات المؤكدة من الغاز بمصر  والتى أصبحت تزيد عن 72 تريليون قدم مكعب، فيما يصل الاحتياطى غير المؤكد إلى 120 تريليون قدم مكعب.

سرعة تنفيذ الحقل من وقت الإعلان فى 28 شهرا، عن الكشف فى 15 أغسطس 2015 وحتى بدء الإنتاج فى 16  ديسمبر  اليوم السبت، وهو رقم قياسى عالمى بالمقارنة مع معدلات تنفيذ هذه المشروعات عالميا والتى تستغرق نحو  6 – 7 سنوات ، يعد رقما قياسيا عالميا يؤكد قدرة الشركات المصرية وقطاع البترول على تنفيذ المشروعات الكبرى فى وقت قياسى.

كان المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية قد أعلن صباح اليوم 16 ديسمبر 2017 من بورسعيد عن بدء ضخ الغاز الطبيعى الفعلى من الآبار البحرية بحقل ظهر إلى المحطة البرية الجديدة بمنطقة الجميل ببورسعيد لمعالجته وضخه فى الشبكة القومية للغازات بمعدل إنتاج مبدئى 350 مليون قدم مكعب غاز يومياً ، وذلك بعد نجاح اختبارات التشغيل الفنية لوحدات المعالجة وخطوط نقل الغاز من أبار الحقل إلى محطة المعالجة.

ويعد حقل ظهر العملاق أحد أهم الاكتشافات البترولية التى حققها قطاع البترول فى السنوات الأخيرة، ويضم الحقل الذى اكتشفته شركة إينى الإيطالية فى 20 أغسطس 2015، احتياطيات تقدر بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى، وسيساعد مصر على تجاوز النقص الحاد فى إمدادات الطاقة.

ويقدر احتياطى الغاز بحقل ظهر بـ30 تريليون قدم مكعب، فيما تبلغ استثمارات المشروع نحو 4 مليارات  دولار بحسب بيانات سابقة لوزارة البترول.

كان المهندس طارق الملا، وزير البترول  والثروة المعدنية قد أكد فى تصريحات صحفية سابقة أن الوزارة تستهدف بالتعاون مع الشركات الأجنبية العاملة فى مصر سرعة تنمية حقول الغاز المكتشفة فى البحر المتوسط ووضعها على خريطة الإنتاج، بهدف تحقيق الزيادات المخططة فى معدلات إنتاج مصر من الغاز الطبيعى لتأمين احتياجات البلاد من إمدادات الطاقة.

وتتشارك كل من شركة إينى الإيطالية وروسنفت الروسية وبى بى الإنجليزية فى الحقل بنسب 60 – 30 -10 % على الترتيب، ولكن هى المشغل الرئيسى للحقل.