7 أسباب تعوق تخفيض الكربون من النقل فى العالم

يمثل النقل 21% من انبعاثات الكربون العالمية، وهو الآن أكبر قطاع انبعاث فى العديد من البلدان المتقدمة، وبينما تهيمن أوروبا وأمريكا الشمالية على انبعاثات النقل تاريخيا، فإن الكثير من النمو المتوقع فى الانبعاثات يكون فى آسيا.

حتى لو نجحت السياسات الحالية والملتزمة، فإن انبعاثات الكربون فى قطاع النقل ستستمر فى النمو بنسبة 20% تقريبًا بحلول عام 2050. ويمكن للسياسات شديدة الطموح أن تخفض هذه الانبعاثات بنسبة 70% – ولكن ليس إلى الصفر.

إليك 7 أسباب تعيق إزالة الكربون بالنقل العالمى وفقا لما نقله موقع TheNextWeb.

1. يرتبط الطلب ارتباطًا وثيقًا بالنمو السكانى والاقتصادى
مع نمو الاقتصادات والسكان ينمو الطلب على السلع، كما ينمو عدد الأشخاص الذين لديهم الرغبة فى السفر ووسائله.

على الصعيد العالمى من المتوقع أن يتضاعف إجمالى نشاط النقل بحلول عام 2050 مقارنة بعام 2015 فى ظل المسار الذى يعكس الجهود الحالية.

كما أن أى تقدم تقنى فى مجال إزالة الكربون من النقل سيعوضه ببساطة الطلب المتزايد على التنقل، وقد دفع هذا الكثيرين إلى الاعتقاد بأنه لا توجد طريقة يمكننا من خلالها تحقيق أهداف إزالة الكربون الواردة فى اتفاقية باريس بحلول عام 2050 دون تقليل الطلب إلى مستويات أكثر استدامة.

لكن هذا صعب فعله إنه يتطلب تحويل نظام النقل بأكمله ، بما فى ذلك معالجة عدد المرات والمسافة التى نسافر بها وننقل البضائع. بعض الخيارات الواعدة مثل إعادة تخصيص مساحة الطريق وفرض ضرائب أعلى على الوقود الأحفورى لاقت مقاومة.

2. لا يزال النقل يعتمد بنسبة 95% على النفط
من الصعب تغيير الاعتماد الكلى (القريب) على النفط فى جميع أشكال نقل الركاب والبضائع.

سيؤدى استبدال النفط بـ “وقود” منخفض الكربون ، مثل الكهرباء إلى تقليل الانبعاثات بشكل كبير بحلول عام 2050. ولكن حتى السيناريو المتفائل حيث كانت مبيعات السيارات الجديدة العالمية 60% كهربائية بحلول نهاية العقد، فإن انبعاثات ثانى أكسيد الكربون من السيارات ستنخفض بمقدار 14 فقط % بحلول عام 2030 مقارنة بعام 2018.

3. الهوس بالسيارات الكهربائية
يركز برنامج رئاسة COP26 بالكامل على كهرباء النقل البرى، ومع ذلك فإن انبعاثات دورة الحياة من السيارات الكهربائية تعتمد بشكل كبير على نوع الكهرباء والبطارية والمواد المستخدمة.

وعلى الصعيد العالمى كان الاستيعاب بطيئًا باستثناء عدد قليل من القادة مثل النرويج، التى ألقت بكل شىء فى المرحلة الانتقالية – بتمويل من عائدات صادرات الوقود الأحفورى ليس أقل من ذلك.

حتى لو كانت جميع السيارات الجديدة تعمل بالكهرباء اعتبارًا، فسيظل الأمر يستغرق من 15 إلى 20 عامًا لاستبدال سيارات الوقود الأحفورى فى العالم.

لا تحل السيارات الكهربائية مشاكل الازدحام المرورى والسلامة وغيرها من قضايا الاعتماد على السيارة. كما يحتاجون أيضًا إلى مصدر كهرباء موثوق – ليس معروضًا فى أجزاء كثيرة من العالم – ولا يعالجون عدم المساواة فى النقل والظلم الاجتماعى داخل البلدان وفيما بينها ، لا سيما فى العالم النامى حيث قد تكون السيارات الإلكترونية خيارًا للأقوياء فقط والأثرياء.

4.صعوبة إزالة الكربون إلى الصفر
من الصعب إزالة الكربون من السفر الجوى لمسافات متوسطة إلى طويلة لأن تقنيات “جيت زيرو” الواقعية محدودة لمسافات أطول.

لا تستطيع بطاريات الطائرة الكهربائية ببساطة تخزين طاقة كافية مع بقاء الضوء بدرجة كافية.

لم يتم إثبات استخدام أنواع وقود الطائرات الخالية من الكربون والطائرات الكهربائية ولا يمكن رفعها إلى المستوى المطلوب للانبعاثات الناتجة عن الطيران بسرعة.

ومع ذلك ينبغى أن نكون قادرين على تقليل العدد الإجمالى للرحلات من خلال فرض رسوم على المسافر الدائم على سبيل المثال، حيث يتسبب عدد قليل من المسافرين الدائمين فى حدوث معظم الانبعاثات، فى عام 2018 كان سبب 50% من انبعاثات الطيران بنسبة 1% من سكان العالم.

حوالى 80% من الناس فى العالم لم يسافروا أبدًا، وأظهر بحث جديد أن انخفاضًا سنويًا بنسبة 2.5% فى الرحلات الجوية يمكن أن يحد بشكل كبير من تأثير ارتفاع درجة حرارة الطيران بحلول عام 2050. وبينما لن يتأثر معظم الناس، سيتعين على المسافرين الدائمين الحد من عادتهم بشكل جذرى – وهو ما قد يكون من الصعب تنفيذه.

5. تعمل سفن الشحن على الديزل وتستمر لعقود
لم يكن قطاع الشحن البحرى الذى يصعب إزالة الكربون منه جزءًا من اتفاقية باريس، ومن المتوقع أن يمثل ما يصل إلى 10% من جميع الانبعاثات العالمية بحلول عام 2050 إذا تركت دون رادع.

تدوم السفن لعقود من الزمن وتعمل بشكل كبير على أكثر أنواع الديزل الأحفورى تلويثًا، فالكهرباء ليست خيارًا قابلاً للتطبيق.

كما هو الحال مع الطيران تعمل السفن فى سوق عالمية لذلك يصعب التحكم فيها وتنظيمها. لكن هذا القطاع لديه إمكانات كبيرة للحد من الانبعاثات من خلال مزيج من التعديل التحديثى لاستخدام أنواع الوقود الخالية من الكربون، مثل الأمونيا الخضراء و”التبخير البطيء”. يمكن أن يؤدى خفض سرعات السفن بنسبة 20% إلى توفير حوالى 24% من ثانى أكسيد الكربون.

6. إحساس جماعى باستحقاق الوضع الراهن
يتردد الكثير من الناس فى التخلى عن سيارتهم أو الطيران ، حيث يشعرون أن ذلك يعد تعديًا على حقوقهم. يتم إعاقة جهود إزالة الكربون من النقل بسبب الارتباط الثقافى بالوضع الراهن الملوث ، والذى لا يوجد فى القطاعات الأخرى.

7. العادات السيئة
إن العديد من البلدان المتقدمة محاصرة بشدة فى البنى التحتية وأساليب الحياة عالية الكربون، تم بناء معظم المدن الحديثة لخدمة السيارات وليس الناس، من المقرر أن تستمر الطرق الضرورية ومواقف السيارات والممرات لعقود.

لعكس هذا الأمر يحتاج إلى تغيير فى كيفية استخدامنا لأرضنا وتحويل مدننا، سواء من حيث التخفيف من تغير المناخ والتكيف مع آثاره، هذا سوف يحتاج إلى الاستثمار والإرادة السياسية.

يجب إعادة تخصيص التمويل الرئيسى لبرامج بناء الطرق الجديدة لتمويل وسائل النقل العام عالية الجودة وعديمة الانبعاثات والسفر النشط.