600 مليون دولار تعاقدات الطاقة المتجددة بمصر العام الجاري

نظمت لجنة الطاقة بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، لقاء موسعا مع الدكتور محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، لبحث سبل تعزيز الاستثمار بقطاع الطاقة خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى تعزيز الاستثمارات الموجودة بمصر حاليا للمستثمرين المصريين.

وقال الدكتور محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، أن اللقاء مع شباب الأعمال يأتى فى إطار زخم واهتمام بالغ بقطاع الطاقة خلال الفترة السابقة بسبب حقل ظهر وعدد من الاكتشافات الأخرى، مؤكدا على دور الجمعية، والتى تعتبر شريك رئيسى فى تنمية الاستثمارات بالقطاع.

واستعرض الخياط خلال اللقاء استراتجية الهيئة فيما يخص قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة، أكد أنها فى حاجة إلى تشريعات تدعمها،كما أكد أن الهيئة تسعى لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالقطاع بحوالى 20 مليون دولار وبقدرة 20 ميجا، مشيرا إلى أن الهيئة انتهت خلال العام المنتهى من تعاقدات تقدر بـ600 مليون دولار، فيما نستهدف خلال العام الجديد مليار دولار استثمارات بالقطاع.

وأشار الخياط، إلى أن الأراضى المخصصة للطاقة الجديدة والمتجددة تقدر بـ7000 آلاف متر مربع فى عدد كبير من محافظات الجمهورية، مؤكدا على أن المستهدف من الطاقة الجديدة والمتجددة تعتمد فى المقام الأول على القطاع الخاص.

من جانبه قال أيمن راسخ رئيس لجنة الطاقة بالجمعية المصرية لشباب الاعمال، أن اللقاء يستهدف الاستفادة من التمويل المخصص لمشاريع الطاقة الجديدة والمتجددة خلال الفترة المقبلة من خلال التعاون مع هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة والبرنامج الأنمائى للأمم المتحدة ومركز تحديث الصناعة.

وأضاف راسخ، أن المنح المقدرة فى القطاع من خلال البرنامج والهيئة وتحديث الصناعة تقدر بـ 3.5 مليون دولار، نسعة للحصول على تمويل لأعضاء الجمعية المقدر عددهم بـ 511 عضو فى مختلف القطاعات بهدف التوسع على مستوى المحافظات.

وأشار راسخ، إلى أن اللقاء تطرق إلى طروحات الأعضاء والموجودين وآليات التعاون المشترك بين أعضاء الجمعية وممثلى الجهات الثلاثة الموجودين فى اللقاء بهدف تعزيز ودفع سبل التعاون فى الطاقة الجديدة والمتجددة.

من ناحيته قال أسامة موفق نائب رئيس لجنة الطاقة بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، أن اللقاء يستهدف توضيح الآلية الجديدة والتى تتعامل بها الهيئة خلال الفترة المقبلة بعد إسناد التبيعة بالكامل لها خلال الفترة المقبلة.

وأكد موفق، أن قيام هيئة بالدور الكامل يعزز من قيمة الاستثمار بقطاع الطاقة الجديدة والمتجددة، مما يكفل تسهيل ضخ المزيد من الاستثمارات بالقطاع، مشيراً إلى أن الجمعية ستقوم بعرض الفرص على أعضائها الراغبين فى الاستثمار بقطاع الطاقة الجديدة والمتجددة، مع العمل على توفير مستثمرين من مختلف الدول من ناحية أخرى بهدف جذب الاستمارات إلى القطاع والتحول إلى نوعية جديدة من الطاقة.

من ناحية أخرى قال الدكتور محمد بيومى ممثل البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة والمسئول عن مشاريع البيئة والطاقة، أن البرنامج يعد من أكبر البرامج التنموية فى العالم، حيث يتم العمل الخاص بالبرنامج من خلال التعاون المشترك الحكومة المصرية، مشيراً خلال كلمته بندوة لجنة الطاقة بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، إلى أن ” أزمة الطاقة عالمية وليست وليدة اللحظة“.

وأكد بيومى، أن البرنامج يدعم التوسعات الخاصة بمجالات الطاقة الجديدة والمتجددة مع عدد من الجهات الأخرى بهدف فتح السوق للاستثمار والتغير من نوعيات الطاقة، مشيرا إلى أن هناك تجارب ناجحة لعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة بمصر انتهت من إجراءات التغيير إلى الطاقة الجديدة والمتجددة.

من ناحية أخرى قالت الدكتورة هند فروح ممثل مركز تحديث الصناعة، أن المركز وقع مطلع يناير الماضى برتوكول تعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، بهدف تعزيز الطاقة الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلى إزالة المعوقات الموجودة فى السوق لدفع عملية الاستثمار فى قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة والطاقة الشمسية.

وأكدت فروح، خلال كلمتها بالندوة التى نظمتها لجنة الطاقة بالجمعية المصرية لشباب الأعمال، أن المركز انتهى من برتوكول تعاون مع عدد من الجهات على رأسها البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية بتمويل يقدر بـ25%، وبنك الـcib، ومكتب الالتزام البيئى، والبنك العقارى المصرى، وسيتم الإعلان عنها خلال الفترة القليلة المقبلة، بهدف تعزيز استراتجية 2020 وتحويل المنازل من مستهلكة إلى منتجة.