5 مشكلات فنية ترفع استهلاك سيارتك للوقود

دائمًا ما يتحدث أصحاب السيارات عن ارتفاع أسعار الوقود، ويبدأون السعي لإيجاد أفضل الطرق لتقليل معدلات استهلاكه في السيارات، أو ربما يتجه البعض لعقد مقارنات بين الإصدارات المختلفة، لمعرفة أي منها الأفضل في معيار استهلاك الوقود بشكل رئيسي، ويواجه البعض مشكلات فنية في السيارات، قد ترفع من معدلات استهلاك الوقود بشكل رئيسي، وهو الأمر الذي يستلزم حينها إيجاد حلول فنية جذرية لتلك المشكلات، والتي من شأنها أن تُبقي استهلاك الوقود في معدلات مرتفعة للغاية، وفي هذا السياق نستعرض أهم العيوب والمشكلات الفنية التي تؤدي إلى زيادة معدلات استهلاك الوقود..

ربما يعتقد البعض أن الإطارات قد لا تلعب أدوارا رئيسية في استهلاك الوقود، والحقيقة أن أي اختلاف في ضغط الهواء في الإطارات الأربعة للسيارة، قد يؤدي إلى بذل المحرك جهدًا أكبر من أجل تحريك أجزائه وتسيير المركبة، وهو الأمر الذي يستلزم بدوره مزيدا من الوقود، ولذلك فإن التأكد من بقاء كل الإطارات بحالة جيدة وعلى نفس مستوى ضغط الهواء يسهم بشكل رئيسي في زيادة استهلاك الوقود في السيارة، خاصة في بعض الفصول مثل الشتاء، حيث يمثل انخفاض درجة الحرارة عبئا أكبر على المحرك أثناء عملية التشغيل.

تعد من أهم عوامل زيادة استهلاك الوقود، ففي حال ارتفاع معدلات الحرارة عن مستوياتها، أو عدم تزويد دورة التبريد بالمياه اللازمة بشكل دوري، فإن ذلك يعني احتياج المحرك إلى كميات أكبر من الوقود للتغلب على الحرارة المرتفعة بشكل واضح في أجزائه، وهو الأمر الذي من شأنه أن يكثف استخدامه للوقود، حتى يستطيع تشغيل كل أجزائه بكفاءة، لذلك فإن تغيير دورة التبريد والمحافظة على أجزائها والوصلات الخاصة بسير المياه من قطعة إلى أخرى قد يسهم بشكل رئيسي يعد أهم بنود المحافظة على استهلاك الوقود، خاصة في فصل الصيف، والذي يحتاج فيه المحرك إلى كميات كبيرة من المياه بعكس الشتاء.

لا شك أن تغيير القطع الحيوية ومواصلة الاهتمام بمعدلات الزيوت في مختلف القطع الخاصة بالمحرك، هو أمر ضروري لتقليل معدلات استهلاك الوقود، خاصة أن إهمال تغيير زيوت المحرك وناقل الحركة بشكل دوري في السيارة، يؤدي إلى ارتفاع معدلات استهلاك الوقود بشكل رئيسي في السيارة، وهو الأمر الذي قد يرفعه في بعض السيارات إلى الضعف تقريبًا، بسبب استهلاك المحرك لكميات أكبر من الوقود لأداء مهامه، ولذلك فإن متابعة الصيانة بشكل دوري والحرص على التأكد من كفاءة قطع المحرك الحساسة هو أحد العوامل الرئيسية من أجل تقليل معدلات الاستهلاك بشكل رئيسي.