عربي

4.15 تريليون دولار القيمة السوقية للبورصات العربية .. 65.6 % للسعودية

استحوذت سوق الأسهم السعودية على 65.6 في المائة من القيمة السوقية لـ12 بورصة عربية بنهاية الأسبوع المنتهي في 14 نيسان (أبريل) الجاري، بنحو 2.72 تريليون دولار (10.2 تريليون ريال)، في حين وصلت القيمة الإجمالية للأسواق العربية إلى نحو 4.15 تريليون دولار.

ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية”، استند إلى بيانات مواقع البورصات العربية على الإنترنت وبيانات صندوق النقد العربي، ارتفعت القيمة السوقية للأسواق العربية 2.6 في المائة (105 مليارات دولار)، مقارنة بقيمتها البالغة 4.04 تريليون دولار بنهاية 2022.

وحلت سوق أبوظبي للأوراق المالية كثاني أكبر البورصات العربية بالقيمة السوقية بنحو 739.8 مليار دولار، تمثل 17.8 في المائة من إجمالي الأسواق العربية، لتمثل السوقان السعودية وأبوظبي 83.4 في المائة من الإجمالي.

وثالث الترتيب في القيمة السوقية جاءت سوق دبي المالية بنحو 166.7 مليار دولار، تشكل 4 في المائة من إجمالي الأسواق، بارتفاع 5.2 في المائة.

وتفوقت بذلك على سوق الدوحة للأوراق المالية التي كانت ثالثا بنهاية 2022، إلا أن قيمتها تراجعت 3.4 في المائة منذ مطلع العام لتصل إلى 161 مليار دولار، مشكلة 3.9 في المائة من القيمة السوقية الإجمالية للأسواق العربية.

بينما حلت سوق الكويت للأوراق المالية خامسا بـ146.3 مليار دولار، تمثل 3.5 في المائة من القيمة السوقية الإجمالية، ثم سوق مسقط للأوراق المالية 61.9 مليار دولار (1.5 في المائة من الإجمالي).

فيما احتلت بورصة الدار البيضاء المرتبة السابعة بقيمة سوقية 53.8 مليار دولار، تمثل 1.3 في المائة من الإجمالي، ثم البورصة المصرية 36.1 مليار دولار (1 في المائة من القيمة الإجمالية).

وجاءت حصة بقية الأسواق أقل من 1 في المائة من الإجمالي لكل منها، حيث بلغت القيمة السوقية لبورصة البحرين 30 مليار دولار، ثم سوق عمان للأوراق المالية (الأردن) 24.8 مليار دولار، وسوق فلسطين خمسة مليارات دولار، وسوق دمشق 2.4 مليار دولار.

أكبر المكاسب والخسائر

أما فيما يخص أكبر المكاسب والخسائر للقيمة السوقية، فارتفعت سبعة أسوق مقابل تراجع خمس أخرى.

وتصدر الارتفاعات بالنسبة سوق دمشق وسوق دبي بـ14.4 في المائة و5.2 في المائة على التوالي، بينما أكبر الخاسرين كانت البورصة المصرية 7.1 في المائة والكويت 4.2 في المائة.

وبالقيمة كانت البورصة السعودية أكبر الرابحين بـ86 مليار دولار، تمثل 82 في المائة من مكاسب الأسواق العربية إجمالا، ثم سوق أبوظبي 25 مليار دولار، ودبي ثمانية مليارات دولار، فيما كان أكبر الخاسرين سوق الكويت 6.5 مليار دولار، والدوحة 5.6 مليار دولار ومصر 2.8 مليار دولار.

وحدة التقارير الاقتصادية


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى