3 تحالفات عالمية بمصر تبدي رغبتها في إقامة مشروعات لإنتاج الهيدروجين الأخضر في السخنة وشرق بورسعيد

عبدالله المملوك

في إطار استعداداتها لاستضافة قمة المناخ كوب 27، بدأت مصر العديد من التحركات من أجل تحديث إستراتيجيتها من خلال العمل على توطين الهيدروجين الأخضر، الذي يعول عليه العديد من الدول باعتباره وقود المستقبل.

وفي هذا الإطار، عقد رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، اليوم الخميس، اجتماعًا؛ لاستعراض رؤية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بشأن توطين صناعة الهيدروجين الأخضر بالمنطقة، بعد أن تقدمت 3 تحالفات عالمية بعروض لإقامة مشروعات لإنتاج الهيدروجين الأخضر في منطقتي “السخنة” و”شرق بورسعيد”.

وكانت مصر تلقت عروضًا عالمية جديدة لتنفيذ مشروعات لإنتاج الهيدروجين باستثمارات تصل إلى ملياري دولار، من شركة إيطالية، وأخرى أميركية، وألمانية، وبريطانية.

وأكد مدبولي أن مصر تضع مشروعات توطين الهيدروجين الأخضر على أجندة أولوياتها، ولا سيما مع القرار الذي اتُّخِذ بشأن اختيار مصر لاستضافة مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ القادم كوب 27 خلال العام المقبل.

واستعرض الاجتماع الذي حضره وزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد، ووزيرة البيئة ياسمين فؤاد، ورئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس يحيى زكي، ما تلقته المنطقة الاقتصادية لقناة السويس من عروض لإقامة مشروعات الهيدروجين الأخضر.