10.52 مليون برميل يوميا إنتاج روسيا من النفط والمكثفات في 2021

أظهرت بيانات أمس، أن إنتاج النفط السنوي في روسيا ارتفع أكثر من 2 في المائة العام الماضي، بفضل تخفيف تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها مجموعة “أوبك+” بعد الهبوط الذي تسببت فيه جائحة كوفيد – 19 في 2020.
ووفقا لـ”رويترز” طبقا لبيانات وزارة الطاقة، زاد إنتاج النفط ومكثفات الغاز الروسي إلى 10.52 مليون برميل يوميا في العام الماضي من 10.27 مليون في 2020.
وبالأطنان زاد إنتاج النفط ومكثفات الغاز في 2021 إلى 524.05 مليون طن من 512.68 مليون في 2020، لكنه ظل أقل من المستوى القياسي، الذي بلغه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وهو 560.2 مليون طن أي 11.25 مليون برميل يوميا في 2019.
وتقول إنترفاكس إن صادرات النفط الروسية خارج دول الاتحاد السوفيتي السابق انخفضت 2.2 في المائة في 2021 إلى 2014.4 مليون طن.
وقالت أيضا، إن إنتاج الغاز الطبيعي الروسي قفز 10 في المائة العام الماضي إلى 762.3 مليار متر مكعب.
وكانت روسيا قد وافقت في نيسان (أبريل) 2020 على تقليل إنتاجها أكثر من مليوني برميل يوميا في خطوة طوعية لم يسبق لها مثيل بالاتفاق مع كبار المنتجين الآخرين ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
وكان ألكسندر نوفاك، نائب رئيس الوزراء قال: إن من المتوقع أن يرتفع إنتاج النفط في البلاد إلى ما بين 540 و560 مليون طن (ما بين 11.8 و11.2 مليون برميل يوميا) في 2022 وإلى ما بين 542 و562 مليون طن في 2023.
ويعمل تكتل “أوبك+” الآن على تخفيف قيود الإنتاج ووافق في أوائل كانون الأول (ديسمبر) على الالتزام بخطته لزيادة الإنتاج 400 ألف برميل يوميا في كانون الثاني (يناير).
من جانب آخر، قالت شركة جازبروم الروسية العملاقة للطاقة أمس إن صادراتها من الغاز الطبيعي خارج الاتحاد السوفيتي السابق زادت إلى 185.1 مليار متر مكعب في 2021 بزيادة 5.8 مليار متر مكعب على 2020، ولم تحقق الشركة هدفها بالنسبة لأوروبا.
وتخضع صادرات الغاز الروسي إلى أوروبا للتدقيق بعد أن وصلت الأسعار في المنطقة إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق الشهر الماضي، وسط اتهام بعض السياسيين والخبراء لشركة جازبروم بخفض إمداداتها للمنطقة للضغط على السلطات كي تصادق على خط أنابيب نورد ستريم 2 الجديد.
وقالت جازبروم إنها أوفت بكل التزاماتها التعاقدية لأوروبا وزادت صادراتها إلى ألمانيا 10.5 في المائة وإلى تركيا 63 في المائة وإلى إيطاليا 20.3 في المائة.
ومع ذلك فإنها تعتزم تسليم 183 مليار متر مكعب من الغاز إلى أوروبا وتركيا ومن المحتمل أن يكون أقل من ذلك لأن رقم 185.1 مليار متر مكعب يشمل الصين، حيث بدأت التصدير لها عبر خط أنابيب في 2019.
ولم تقدم جازبروم رقما لصادراتها إلى الصين للعام بأكمله، لكنها سجلت أنها بلغت 7.1 مليار متر مكعب في الأشهر الـ9 الأولى.
وقالت جازبروم أيضا إن إنتاجها من الغاز الطبيعي ارتفع العام الماضي 62.2 مليار متر مكعب إلى 514.8 مليار متر مكعب، وهو أعلى مستوى منذ 13 عاما، كما زادت إمداداتها المحلية 31.9 مليار متر مكعب إلى 257.8 مليار متر مكعب.