وكالة الطاقة تتوقع نمو إنتاج النفط خارج أوبك سيتجاوز الطلب

تعتقد وكالة الطاقة الدولية أن النمو في إنتاج النفط من الولايات المتحدة وغيرها من الدول من خارج منظمة أوبك سيتجتوز الطلب العالمي على الخام.

وقالت وكالة الطاقة في تقريرها الشهري والصادر اليوم الخميس، إن نمو الإمدادات النفطية من الدول غير الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للخام سوف يتسارع من مليوني برميل يومياً في عام 2019 إلى 2.1 مليون برميل يومياً في عام 2020.

وأوضحت الوكالة الدولية أن الطلب العالمي على النفط سوف ينمو بنحو 1.2 مليون برميل يومياً في عام 2020، مدفوعاً ببقاء الأسعار خافتة نسبياً ونمو أفضل في الناتج المحلي الإجمالي العالمي وإحراز تسوية في النزاعات التجارية.

وتتوقع أن يتجاوز الإنتاج الطلب على الخام من منظمة أوبك حتى إذا امتثل الأعضاء بشكل كامل مع اتفاق كبح متسويات الإنتاج النفطي مع روسيا والحلفاء من خارج المنظمة.

وكانت أوبك رفعت تقديرات نمو الطلب العالمي على الخام في العام الحالي لكنها قلصت تقديرات الطلب على خام أوبك.

وتابعت: “حتى إذا نفذوا التزاماً صارماً في التخفيضات، سيظل هناك احتمالية قوية لتراكم المخزونات خلال النصف الأول من عام 2020”.

وتقدر وكالة الطاقة أن يبلغ إنتاج خام أوبك 29.3 مليون برميل يومياً في شهر يناير/كانون الثاني، بارتفاع 700 ألف برميل يومياً عن الطلب المتوقع في الفترة نفسها.

وفي تقرير أوبك الشهري والصادر بالأمس، تراجع إنتاج الدول الأعضاء في أوبك بنحو 161 ألف برميل يومياً خلال ديسمبر/كانون الأول ليسجل 29.444 مليون برميل يومياً.

وذكرت أن إمدادات النفط العالمية تراجعت بنحو 780 ألف برميل يومياً خلال شهر ديمسبر/كانون الأول على أساس شهري، بقيادة كبح السعودية للإنتاج وبسبب هبوط موسمي خاصة بإنتاج الوقود البيولوجي.

وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً لها: “والآن يبدو أن خطر وجود تهديداً كبيراً على إمدادات النفط قد تراجع”.

وأضافت أن السوق اليوم، حيث يتزايد إنتاج الدول غير الأعضاء في أوبك بقوة وتقف مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أعلى بنحو 9 ملايين برميل من متوسط الخمس سنوات، يوفر قاعدة صلبة يمكن من خلالها التفاعل مع أي تصعيد في التوتر الجيوسياسي.