وكالة الطاقة تتوقع زيادة الطلب على النفط 100.3 مليون برميل يوميا بنهاية 2018

توقعت وكالة الطاقة الدولية أن يتجاوز استهلاك النفط العالمي 100 مليون برميل يوميا في الأشهر الثلاثة المقبلة، ما يفرض ضغوطا صعودية على الأسعار، لكن أزمات الأسواق الناشئة والنزاعات التجارية قد تؤثر سلبا في هذا الطلب.
ووفقا للاقتصادية أشارت الوكالة  إلى أن الطلب العالمي سيرتفع إلى 100.3 مليون برميل يوميا في الربع الأخير من العام الحالي قبل أن يتراجع إلى 99.3 مليون برميل يوميا في الربع الأول من العام المقبل.
وبحسب “رويترز”، أبقت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا على توقعاتها لنمو قوي للطلب العالمي على النفط عند 1.4 مليون برميل يوميا في العام الحالي و1.5 مليون برميل يوميا في عام 2019 دون تغيير عن توقعاتها السابقة.
وأفادت الوكالة في تقريرها الشهري أن “النطاق السعري 70-80 دولارا للبرميل الذي يتحرك فيه خام برنت منذ نيسان (أبريل) ربما يخضع للاختبار”.
وذكرت الوكالة أن فرض العقوبات الأمريكية على قطاع الطاقة الإيراني أدى إلى خفض المعروض لأدنى مستوى خلال عامين، بينما سيؤدي تراجع الإنتاج في فنزويلا وحالات تعطل مفاجئة في مناطق أخرى إلى الحفاظ على التوازن بين العرض والطلب.
لكنها قالت “إن الطلب المتنامي قد يواجه قيودا”، مضيفة أنه “مع اقتراب عام 2019 هناك مخاطر محتملة تهدد توقعاتنا تكمن في بعض الاقتصادات الناشئة الرئيسية، ويرجع ذلك في جزء منه إلى انخفاضات العملة مقابل الدولار، ما يزيد تكلفة الطاقة المستوردة. إضافة إلى ذلك هناك مخاطر على النمو من تصاعد النزاعات التجارية”.
وتبادلت الولايات المتحدة والصين فرض سلسلة من الرسوم الجمركية على واردات بعضهما البعض منذ أيار (مايو) ما أدى إلى اضطراب أسواق الأسهم بينما فرض ارتفاع الدولار ضغوطا على عملات الاقتصادات الناشئة ضغوطا وهو ما رفع تكلفة الطاقة على بعض أكبر مستوردي النفط في العالم.
وتتوقع الوكالة أن يرتفع الطلب من بعض الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بقيادة الصين والهند، بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا إلى 51.6 مليون برميل يوميا في العام الحالي بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا إلى 52.8 مليون برميل يوميا في العام المقيل.
وأضافت “ندخل مرحلة شديدة الأهمية لسوق النفط. الوضع في فنزويلا قد يتدهور بشكل أسرع، والاضطرابات قد تعود مجددا في ليبيا وستكشف الأيام الثلاثة والخمسون المتبقية حتى الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) مزيدا من القرارات التي تتخذها الدول والشركات فيما يتعلق بمشتريات النفط الإيراني”.
والرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) هو اليوم المنتظر أن يبدأ فيه سريان العقوبات الأمريكية على إيران، وقالت الوكالة “يتبقى أن نرى إن كان المنتجون الآخرون سيقررون زيادة إنتاجهم”.
ونوهت بأن الطلب على نفط منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” سينخفض في 2019 إلى 31.9 مليون برميل يوميا من 32.3 مليون برميل يوميا متوقعة في العام الحالي.
وتشعر إيران، ثالث أكبر عضو في “أوبك”، بتأثير العقوبات، وقالت وكالة الطاقة الدولية “إن إنتاج الخام الإيراني انخفض في آب (أغسطس) بمقدار 150 ألف برميل يوميا مقارنة بـ تموز (يوليو) إلى أدنى مستوى في 25 شهرا عند 3.63 مليون برميل يوميا، بينما تراجعت الصادرات 280 ألف برميل يوميا إلى 1.9 مليون برميل يوميا من ذروة بلغت نحو 2.5 مليون برميل يوميا في أيار (مايو)”.