وكالة الطاقة الذرية تستضيف ندوة حول الحوادث النووية والإشعاعية

تستضيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين القادم ندوة فنية لمناقشة التحديات في مجال الاتصالات العامة خلال حالات الحوادث والطوارئ النووية والاشعاعية.
ووفقا ل”كونا”ذكرت الدائرة الاعلامية للأمم المتحدة في فيينا في بيان اليوم الجمعة ان المشاركين في الندوة سيناقشون على مدى خمسة ايام جدول اعمال حافلا بالقضايا منها سبل اشراك اجهزة الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في كيفية التعامل مع الاحداث النووية والاشعاعية.
وأوضح ان الهدف من الندوة هو النظر في سبل الارتقاء بوسائل الاتصال في حالات الطوارئ النووية والاشعاعية.
واشار البيان الى ان هذه الندوة سيحضرها أكثر من 400 مسؤول حكومي وخبراء في مجال التأهب لنظام التصدي للحوادث النووية والاشعاعية يمثلون تسع منظمات دولية بينها مركز الحوادث والطوارئ التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية اضافة الى ممثلين عن المنظمات الحكومية وغير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والسلطات الصحية ووسائل الاعلام.
وأضاف ان القائمين على الندوة سينظمون ورشة عمل يتم خلالها تسليط الضوء على كيفية التواصل عند وقوع الحوادث والحيلولة دون تداعياتها السلبية على الصحة العامة او التعرض للاشعاع أثناء عمليات الإنقاذ.
ومن المقرر ان تقدم لجنة خاصة تضم ممثلين عن وسائل الاعلام مداخلات من الصحفيين حول الاتصالات المتعلقة بالأزمات بما في ذلك الممارسات الجيدة في المجال النووي والقطاعات الأخرى.
وأشار البيان الى ان الندوة ستتوج اعمالها باشراك شباب من مختلف انحاء العالم في مسابقة تواصل شبابي مبتكرة تابعة للوكالة الدولية.
ومن المنتظر ان يقدم الفائزون الخمسة النهائيون ابتكاراتهم في مجالات الاتصالات التي تستخدم التكنولوجيا الحديثة والمستدامة على نطاق واسع لتعزيز التواصل مع الجمهور في حالات الطوارئ.
يذكر ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية انشأت بمقرها في فيينا مركز الحوادث والطوارئ في عام 2005 استجابة لزيادة استخدام التطبيقات النووية الذي اقترن بقلق متزايد بشأن الاستخدام المضر للمواد النووية المشعة.