وكالة الطاقة: إنتاج الخام الأمريكي ربما يصبح أقل تقلبا مع زيادة النفط الصخري

قال مسؤولون بوكالة الطاقة الدولية في مؤتمر امس إن إنتاج النفط الأمريكي ربما يصبح أقل استجابة لأسعار الخام، مع قيام الشركات النفطية الكبرى بتوسعة عملياتها في حقول النفط الصخري في الولايات المتحدة، التي يهيمن عليها الآن منتجون أصغر حجما.

ووفقا لرويترز قال توريل بوسوني، كبير المحللين لدى وكالة الطاقة الدولية، ومقرها باريس، في مؤتمر سيراويك للطاقة في هيوستون إن توقعات إكسون موبيل وشيفرون لنمو قوي في الإنتاج من حوض برمين، أكبر حقل نفطي في الولايات المتحدة، تشير إلى تحول كبير في إنتاج النفط الصخري في البلاد لصالح الشركات النفطية العالمية الكبرى، وهو ما يعني مزيدا من الاستقرار للإنتاج الأمريكي.

وتابع بوسوني ”هذه الشركات الكبيرة لديها خطط استراتيجية طويلة الأجل… تشير ميزانياتها العمومية إلى أنهم يستطيعون مواصلة الاستثمار حتى لو انخفضت الأسعار، لفترة فصيرة من الوقت“.

والولايات المتحدة الآن أكبر منتج للخام في العالم، بفضل ازدهار النفط الصخري، مع إنتاج قياسي بما يزيد عن 12 مليون برميل يوميا، بحسب أرقام الحكومة الأمريكية.

وزاد الإنتاج الأمريكي بنحو مليوني برميل يوميا في العام السابق بمفرده، في صعود أسرع من المتوقع، أضاف إلى الإمدادات العالمية الوفيرة، وساهم في دفع أسعار الخام العالمية إلى الهبوط من فوق 86 دولارا للبرميل في أكتوبر تشرين الأول إلى نحو 50 دولارا للبرميل في ديسمبر كانون الأول.