وقف خط أنابيب الغاز نحو أوروبا والجزائر “الخاسر الأكبر”

يعتبر الخبراء الاقتصاديون، أن خط أنابيب الغاز الذي يربط الجارة الشرقية بإسبانيا ويمر عبر المغرب، ويزود اسبانيا والبرتغال بمليارات مكعبة من الغاز الطبيعي، يصب في مصلحة البلدين الجارين على حد السواء، لكن الخاسر الأكبر من التلميحات التي تطلقها الجزائر بالتوقف عن ضخ الغاز لن يكون سوى الجزائر نفسها.
و خط الأنابيب التابع للشركة وقف خط أنابيب الغاز نحو أوروبا.. الجزائر “الخاسر الأكبر” الممتد على طول 1400 كلم، الذي يمكن الجزائر من نقل حوالي نصف صادراتها نحو اسبانيا والبرتغال مقابل تعرفة منخفضة، والذي يمكن المغرب من أخذ حصته من الغاز، إذا ما قررت الجارة الشرقية التخلي عنه فستكون مهددة بخسارة ملايير الدولارات.

فالجزائر مطالبة بالوفاء لالتزاماتها تجاه إسبانيا والبرتغال، وفق العقود الموقعة بين الأطراف كلها، وهي أيضا لن تستطيع التخلي عن المبالغ الضخمة التي تتلقاها مقابل غازها.