خليجي

وسائل التواصل الاجتماعي.. لمن وفيمَ تستخدم؟

[ad_1]

ظلت منصات التواصل الاجتماعي دون تغيير لوقت طويل، وكانت تشهد من وقت إلى آخر ظهور بعض التطبيقات الجديدة لكنها نادراً ما كانت تستمر لوقت طويل، فمعظمها كان مصيره الاختفاء، ولعل آخر المنصات الجديدة التي استطاعت إثبات تفوقها واكتسبت مكانة مميزة بين مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي هي «تيك توك» التي أُطلقت عام 2016.

وشهدت منصات التواصل الاجتماعي حالة من الزخم عقب شراء الملياردير الأميركي إيلون ماسك منصة «تويتر»، تمثلت هذه الحالة في إطلاق العديد من المنصات المشابهة لتطبيق «العصفور الأزرق» آخرها تطبيق «ثريدز» الذي لقي إقبالاً غير اعتيادي عند إطلاقه بداية هذا الشهر.

«فيسبوك» عند البحث عن أصدقاء.. أو قطعة أثاث

من الصعب وصف المستخدم الاعتيادي لمنصة التواصل الأشهر «فيسبوك» في ظل وجود عدد يقدر بنحو ملياري مستخدم نشط، فالبعض يأتي من أجل السوق الافتراضية للمنصة والبعض الآخر يستخدمه للبحث عن أصدقاء جدد.

لكن يظل لفيسبوك وجه آخر أكثر ظلمة يتضمن نشر معلومات مضللة وسلبية إلى جانب تنظيم أحداث واحتجاجات عدائية مثل تنظيم هجوم «الكابيتول» في السادس من يناير كانون الثاني من عام 2021.

شعار فيسبوك

«إنستغرام».. لتبدو أجمل

بدأ «إنستغرام» كتطبيق لمشاركة الصور ثم تحول كسبيل لجعل المستخدم يبدو أكثر جمالاً وأكثر استمتاعاً وأكثر راحة من أي شخص آخر، وسواء كنت تبحث عن نصائح حول نمط الحياة أو محتوى لأحدث صيحات الأزياء أو تصميمات للمنازل يعد «إنستغرام» هو الوجهة الأمثل.

وعلى الرغم من أن تلك الثقافة أثارت القلق بشأن تأثير التطبيق على صحة المستخدمين النفسية فإن من شأنها جعل الحياة الأساسية أكثر إلهاماً وإمتاعاً.

شعار «إنستغرام» على أحد الهواتف المحمولة (شاتر ستوك)

«تيك توك» لمزيد من الترفيه

لم يعد «تيك توك» مجرد تطبيق للمراهقين الراقصين بل امتد ليشمل محتوى ترفيهياً للبالغين.

وتقدم المنصة مقاطع فيديو سريعة للعديد من القطاعات مثل الأخبار وتوصيات الكتب، إلى جانب الكوميديا ومحتوى حول نظريات المؤامرة وحل الجرائم.

شعار «تيك توك» على أحد الهواتف الذكية (شاتر ستوك)

«يوتيوب» عند البحث عن شيء لمشاهدته

يعد يوتيوب إحدى الشبكات الاجتماعية الأولى القائمة على محتوى الفيديو والتي ساهمت في نشر أشكال متنوعة للمحتوى الناجح على الإنترنت إلى جانب إطلاقها عدداً من المهن المؤثرة.

ويعمل «يوتيوب» مؤخراً على اتخاذ إجراءات صارمة ضد المعلومات المضللة إضافةً إلى مواجهة «تيك توك» من خلال خاصية الفيديو القصير «يوتيوب شورت».

صورة أرشيفية لشعار يوتيوب (شاتر ستوك)

«تويتر» أو «X» يأتيك بالمستجد من الأحداث

ظل «تويتر» لسنوات طوال محطة مركزية للأخبار اللحظية إلى جانب كونه أحد أبرز الأماكن التي تسمح للمستخدمين العاديين بإجراء محادثات مع المشاهير ورجال الأعمال وغيرهم من صانعي الأخبار.

وأجرى إيلون ماسك عدداً من التغييرات الجذرية عند إتمام عملية الاستحواذ على المنصة منها تخفيض عدد الموظفين واستعادة حسابات المستخدمين المحظورين سابقاً.

وتخلّص ماسك من شعار «الطائر الأزرق» الشهير ليتحول إلى العلامة التجارية «X».

شعار تويتر الجديد «X» على أحد الهواتف المحمولة

«ثريدز» المكان الأمثل لتأملات المشاهير المفضلين لديك

التطبيق الذي صدر حديثاً من شركة «ميتا» المالكة لـ«فيسبوك» و«إنستغرام» والذي اجتذب نحو 100 مليون مشترك خلال أسبوع من إطلاقه.

يشبه «ثريدز» تطبيق «تويتر» إلى حد كبير مع وجود موجز للمنشورات النصية إلى جانب الصور ومقاطع الفيديو، إضافةً إلى أن المستخدمين يمكنهم إجراء محادثات في الوقت الفعلي.

شعار «ثريدز» (شاتر ستوك)

(كلاير دافي، سارة-جرايس منكاريوس، وتيفاني بيكر- CNN)

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى