وزير الطاقة السعودي يعلق على سحب إدارة بايدن من احتياطي النفط الإسراتيجي

كشف وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، عن موقفه من عمليات الحسب من احتياطي النفط الإستراتيجي، التي نفذتها الولايات المتحدة بالتنسيق مع عدة دول أخرى.

إذ صرح الوزير -خلال افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة في إكسبو 2020- بأن قيام الحكومة الأميركية بسحب الإمدادات من احتياطي النفط الإستراتيجي أمر يخصها.

وردًا على سؤال بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة يمكن أن تضيف المزيد من النفط إلى عمليات السحب من الاحتياطي الإستراتيجي نظرًا لارتفاع الأسعار، قال الوزير السعودي للصحفيين: “هذا من اختصاص الحكومة الأميركية”.

وأضاف الأمير عبدالعزيز بن سلمان أنه “مرتاح دائمًا” لأسعار النفط الخام، ردًا على سؤال حول استمرار ارتفاع الأسعار، إذ قال: “أنا مرتاح دائمًا.. كلمة “قلق” ليست في مفرداتي”.

قالت إدارة الرئيس جو بايدن في نوفمبر/تشرين الثاني إنها ستفرج عن نحو 50 مليون برميل من احتياطياتها بالتعاون مع دول مستهلكة أخرى، مثل الصين والهند وكوريا الجنوبية، لمواجهة ارتفاع تكلفة الوقود.

وأوضحت مصادر أن الصين تعتزم الإفراج عن احتياطي النفط قرب عطلة رأس السنة القمرية الجديدة بين 31 يناير/كانون الثاني و6 فبراير/شباط، في إطار خطة تنسقها الولايات المتحدة مع مستهلكين رئيسيين آخرين لخفض الأسعار العالمية، حسب رويترز.