وزير الطاقة الإماراتي: التوتر الجيوسياسي يدفع أسعار النفط للارتفاع

قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي إن التوتر بين روسيا والغرب يرفع أسعار النفط، وليس نقص الوقود الأساسي الذي يبرر زيادات متسارعة في الإنتاج من أوبك+.
وأضاف للصحفيين على هامش مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول: “يبدو أنه ليس عرضا وطلبا… الارتفاع الكبير بفعل التوتر الجيوسياسي، وهذا ما يجعل الأسعار تصل إلى ما هي عليه اليوم”.

وقال المزروعي إن زيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاء بقيادة روسيا (أوبك+) الشهرية في الإنتاج 400 ألف برميل يوميا ساعدت على الوفاء بنمو الطلب على النفط.

وأضاف، ردا على سؤال عما إذا كان يتعين على أوبك+ ضخ المزيد من النفط إلى السوق، “إذا كان علينا بذل المزيد، فيجب النظر في (كميات الوقود) الأساسي والبيانات الفنية”.

وارتفعت أسعار مزيج برنت الخام اليوم الاثنين إلى مستوى جديد لم تبلغه منذ سبع سنوات متجاوزة 96 دولارا للبرميل بفعل المخاوف من أن يؤدي غزو روسي لأوكرانيا إلى فرض عقوبات أمريكية وأوروبية قد تفضي إلى اضطراب الصادرات من روسيا أحد أكبر منتجي النفط في العالم.

وقال المزروعي إن من الصعب التكهن بالتأثير الجيوسياسي على أسعار النفط، لكنه أضاف أنه شخصيا من بين أولئك الذين لا يتوقعون أن تقدم روسيا على غزو أوكرانيا. وقال إن روسيا تقول إنها لا تخطط للقيام بذلك.

وأضاف خلال إحدى الجلسات: “لا أعتقد أننا بحاجة للتصعيد أكثر مما قيل. ما نسمعه هو أنه لا توجد نية للغزو، وأعتقد أن ذلك يبعث على الارتياح”.

وقال أيضا إنه إذا أدى التوتر إلى تعطل الإمدادات، فلن يكون لدى الدول المنتجة القدرة على التعويض.

وأضاف :”لا أحد في “أوبك+” يمكنه يعوض ذلك الإنتاج”، في إشارة إلى تعطل محتمل للإمدادات الروسية.