وزير الطاقة الأميركي: السعودية تزيد إنتاج النفط لتعويض أثر عقوبات إيران

وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري يتحدث في البيت الأبيض بواشنطن يوم 27 يونيو حزيران 2017. تصوير: كيفن لامارك - رويترز.

أكد ريك بيري وزير الطاقة الأميركي  أمس (الثلاثاء)، إن السعودية تزيد إنتاجها النفطي لتلبية الحاجات الناتجة عن العقوبات المفروضة على إيران.

ووفقا ل”الشرق الاوسط” قال بيري في مقابلة مع «سي إن بي سي»: «حلفاؤنا، السعودية على سبيل المثال، يزيدون إنتاجهم لتلبية تلك الحاجات ذات الصلة بعقوبات إيران»، مضيفاً أن الرسالة إلى حلفاء الولايات المتحدة في أنحاء العالم هي عدم التعامل مع إيران.

والأول من مايو (أيار) الحالي، أعلنت واشنطن أن جميع الإعفاءات التي منحتها على استيراد النفط الإيراني انتهت، لتضغط على المستوردين لوقف شراء الخام من طهران، وهو ما أدى إلى مزيد من شح الإمدادات العالمية. وطالبت الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بالتوقف عن استيراده بحلول الأول من مايو، وإلا سيواجهون عقوبات، منهية إعفاءات استمرت 6 أشهر أتاحت لأكبر 8 مشترين للنفط الإيراني، معظمهم في آسيا، مواصلة استيراد كميات محدودة.

وقال البيت الأبيض إنه يعمل مع السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لضمان تلقي أسواق النفط «إمدادات كافية».

ونتيجة لذلك، توقع بنك أوف أميركا ميريل لينش، مع خروج النفط الإيراني من السوق، أن تعمل السعودية على إحلال فاقد البراميل، وأن تدعم برنت فوق 70 دولاراً للبرميل، مشيراً إلى أن 70 دولاراً لبرميل برنت هو حد أدنى مستهدف، وليس سقفاً مستهدفاً في ضوء الوضع المالي الحالي للسعودية.

وأضاف البنك الأميركي أنه يتوقع نتيجة لذلك أن يصبح منحنى خام برنت أميل إلى وضع ارتفاع سعر التسليم الفوري على التسليم الآجل بادئ الأمر، مع اقتراب الأسعار من 80 دولاراً، وإن «موجة صعود الأسعار الفورية ظلت مدفوعة بدرجة كبيرة بعامل الطلب حتى الآن، في ظل انكماش إنتاج أوبك بلس 2.2 مليون برميل يومياً منذ نوفمبر (تشرين الثاني) 2018».

وقال بنك أوف أميركا، إن المخاطر الرئيسية على توقعاته تشمل استمرار تدهور دورة الاقتصاد الكلي ومعايير وقود المنظمة البحرية الدولية لعام 2020. ومدى تماسك «أوبك بلس».

على صعيد متصل، نقلت «رويترز» عن مصدر بصناعة النفط مطلع على البيانات، قوله إن إمدادات منتجي النفط الروس لمنظومة خطوط أنابيب ترانسنفت بين الأول والسادس من مايو انخفضت نحو 650 ألف برميل يومياً عن متوسطها اليومي في أبريل (نيسان). وتتعامل ترانسنفت مع نحو 85 في المائة من إجمالي الخام الروسي. وقال مصدر آخر بالصناعة مطلع على بيانات الإنتاج لـ«رويترز»، إن الإنتاج الروسي تراجع إلى 11.19 مليون برميل يومياً بين الأول والسادس من مايو من متوسط 11.23 مليون برميل يومياً في أبريل.

واضطرت روسيا لإغلاق خط الأنابيب دروغبا الواصل إلى وسط أوروبا وألمانيا، بعد رصد نفط ملوث أواخر الشهر الماضي. والخط مغلق لما يقرب من أسبوعين ولم يتضح موعد استئناف العمليات بشكل طبيعي.