وزير الطاقة: أزمة لبنان لن تؤجل تراخيص النفط والغاز

اكد  سيزار أبي خليل وزير الطاقة اللبناني يوم الثلاثاء إنه لن يكون هناك أي تأخر في أول جولة  لترسية تراخيص النفط والغاز البحري بسبب الأزمة السياسية التي اندلعت جراء استقالة رئيس الوزراء.واضاف ابى خليل  للصحفيين على هامش مؤتمر للطاقة في أبوظبي إن الحكومة ما زالت تعمل والدستور لا يزال قائما مضيفا أن العمل يسير بشكل طبيعي.

وكانت الازمة السياسية قد بدات عندما قدم  سعد الحريري استقالته من رئاسة الوزراء في خطاب من السعودية في الرابع من نوفمبر ولم يعد إلى البلاد حتى الآن مما أشعل أزمة سياسية.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إنه لن يقبل استقالة الحريري حتى يعود إلى البلاد، في حين قالت السلطات اللبنانية إنها تعتبر أن الحكومة ما زالت شرعية.

ويقع لبنان في حوض شرق البحر المتوسط، حيث جرى اكتشاف عدد من حقول الغاز الكبيرة تحت المياه منذ عام 2009 مثل حقلي لوثيان وتمار الواقعين في المياه الإسرائيلية بالقرب من الحدود البحرية المتنازع عليها مع لبنان.

وأعاد لبنان إطلاق جولة التراخيص التي يتنافس فيها العارضون على حقوق الاستكشاف والإنتاج في يناير كانون الثاني بعد تأخر استمر ثلاث سنوات بسبب حالة الشلل السياسي.

لكن كونسورتيوم يضم توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية قدم العرض الوحيد في عملية المزايدة التي أغلقت في 12 أكتوبر تشرين الأول وذلك لمنطقتين من بين خمس مناطق امتياز مطروحة.

وقال وزير الطاقة إن الشركات ستتفاوض بشأن العروض الفنية يومي 27 و28 نوفمبر  ثم سيرفع تقييما لمجلس الوزراء اللبناني لنيل الموافقة النهائية.