وزير البترول المصري :هدفنا تأهيل البنية التحتية لاستقبال الغاز

طاروزير البترول المصري: اكتشافات الغاز تساهم في تحقيق السلام ق الملا
طارق الملا
قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن القطاع مر بثلاث مراحل في الفترة من عام 2011 إلى 2013م، وتسمى مرحلة التحدي الأعظم، فمصر مرت بـ30 شهرًا من أصعب الفترات، وعدم الاستقرار في تلك الفترة أدى إلى تراكم مديونيات ومستحقات الشركاء الأجانب، والتي بلغت 3.6  مليار دولار، فأدى إلى ظهور الأزمات في المنتجات البترولية المختلفة.
وأضاف على هامش مؤتمر “مصر على خريطة البترول والغاز العالمية”، والذي ينظمه مجلس الأعمال المصري الكندي، ومجلس الأعمال المصري للتعاون الدولي، أنه خلال المرحلة الانتقالية اعتبارًا من يونيو 2014 عندما تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي قيادة البلاد، ووضع فيها خارطة الطريق، بوضع استفتاء على الدستور، وانتخابات رئاسية، ثم انتخابات مجلس النواب.
وأكد وزير البترول، أن من عام 2015 إلى 2018م، كانت نقطة بدء استيراد الغاز لسد الفجوة بين العرض والطلب، فالإنتاج قل في السنوات الماضية نتيجة تراكم المديونات، فكان هدف في حد ذاته أن يتم تأهيل البنية التحتية لاستقبال الغاز الطبيعي.