وزير البترول المصرى يتابع مع الشركات العالمية برنامج إعداد الشباب للقيادة

وزير البترول المصري: خطة لتطوير نشاط نقل وتوزيع الوقود

عقد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصرى اجتماعا موسعا مع رؤساء ومديري كبريات شركات البترول العالمية العاملة في مصر، لمتابعة تقدم تنفيذ برنامج إعداد وتأهيل القيادات الشابة والمتوسطة الذي أطلقته الوزارة أخيرا، بالتعاون مع الشركات في إطار مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول.
وأكد الملا، أن الوزارة تضع في أولوياتها تنفيذ المشروع المتكامل لتأهيل الكوادر الشابة بشركات قطاع البترول للقيادة بأسلوب علمي وعملي ممنهج ووفقا لأحدث النظم العالمية، في هذا المجال ليلبي الاحتياجات الواقعية للأعمال ومواكبة متطلبات التطوير والحداثة بعيدا عن النمطية في التدريب والتأهيل، موضحا أن إعداد هذه الكوادر بالشكل المطلوب وتدعيم كفاءتها في النواحي العملية والقيادية يعد محورا رئيسيا في مشروع تطوير وتحديث القطاع لا يقل أهمية عن المحاور الأخرى المتعلقة بتنمية الصناعة والأنشطة البترولية والغازية.
وشدد الوزير على أهمية هذا المشروع للقطاع والشركات العالمية على حد سواء، لتوفير كوادر تتسم
بالكفاءة وقادرة على استيعاب تكنولوجيات العصر وإدارة المشروعات الكبرى المشتركة بين القطاع وشركائه العالميين ومواجهة المنافسة إقليميا وعالميا، ما يمثل استثمارا في المستقبل لتحقيق المنفعة للجانبين، مؤكدا أن دعم الشركات العالمية العاملة في مصر لهذا البرنامج ومشاركتها في تنفيذه بوتيرة سريعة يؤسس لنجاحه وتحقيق النتائج الإيجابية المرجوة نتيجة الاستفادة من الإمكانات والخبرات المتراكمة والتكنولوجيات الحديثة التي تتمتع بها هذه الشركات للمساهمة في تأهيل كوادر بمواصفات عالمية من خلال برامج عملية في مواقع عملها.
وخلال الاجتماع، تابع المهندس طارق الملا ورؤساء الشركات، العرض التوضيحي حول البرنامج ورؤيته الحالية ومستجدات تنفيذه، حيث يهدف هذا البرنامج إلى إعداد قادة المستقبل وتطوير وتمكين شباب قطاع البترول من إدارة القطاع مستقبلا بشكل فعال وكفء، إلى جانب
تحسين بيئة العمل وإعداد أجيال تنافسية مسئولة قادرة على الوصول للتميز والنجاح والاستمرار فيه، ولتحقيق تلك الرؤية عمل البرنامج على اختيار الكفاءات الشابة فى مستوى الإدارة المتوسطة بمختلف شركات القطاع بعد اجتيازهم الاختبارات التى أجريت على عدة مستويات للمتقدمين واعتمدت على أسس تتسم بالشفافية، وتم من خلالها تأهيل 462 شابا من مختلف شركات القطاع للالتحاق بالبرنامج وتقسيمهم على ثلاث مجموعات.
تشمل المجموعة الأولى 117 شابا من الكفاءات في برنامج عاجل للإعداد وتأهيل للمناصب القيادية، إلى جانب مجموعتين أخريين لتعزيز النواحي الإدارية والفنية وبناء القدرات، وتم البدء فعليا في إطلاق أولى البرامج التأهيلية للمجموعة الأولى من الملتحقين بالبرنامج بالتعاون مع شركة شلمبرجير العالمية.
ومن جهتهم، أكد رؤساء الشركات العالمية العاملة في مصر على الرؤية المشتركة بين الشركات والوزارة للإسراع بتنفيذ هذا البرنامج الطموح للمساهمة في تطوير وتنمية العنصر البشري ودعم الكفاءات في شركات القطاع، مشددين على حرصهم على المساهمة في إعداد كوادر بمستويات أداء عالمية وتستطيع أحداث نقلة نوعية في الأداء، موضحين أنه جارى الإعداد للبدء في برامج الإعداد والتأهيل التي تنفذها كل شركة تباعا لمجموعات من الكوادر الشابة.