خليجينفط

وزارة النفط تطلق أول كتاب بتقنية الذكاء الاصطناعي في خطوة الأولى من نوعها

  • الشيخة تماضر خالد الأحمد الصباح: الوزارة تتطلع بأن يُسهم الكتاب في تعزيز مسيرة التحول الرقمي بالكويت
  • الكتاب يسرد جهود أوائل الصناعة النفطية في البلاد.. ومتاح حاليا على كافة منصات التواصل الاجتماعي للوزارة

كتب – عبدالله المملوك
في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى الوزارات والقطاع النفطي في دولة الكويت لصناعة محتوى إلكتروني جديد، أطلقت وزارة النفط ممثلة في إدارة العلاقات العامة والإعلام أول كتاب من نوعه بتقنية الذكاء الاصطناعي، والذي يسرد نشأة القطاع النفطي والتعرف على الأوائل وجهودهم في تطوير الصناعة النفطية في البلاد.

اقرأ أيضاً.. النفط يتجه لتحقيق أكبر مكاسب شهرية في أكثر من عام
وقالت وزارة النفط في بيان صحافي، أنه تم إطلاق أسم “نوف” على المذيعة الافتراضية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لتصبح أول موظفة تعمل بالتقنية الحديثة ولتكون الوجه الإعلامي الجديد للوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي مع الضيوف والمهتمين بالشأن النفطي في دولة الكويت، وتمت الاستعانة بالمذيعة الافتراضية التي تستطيع قراءة الأخبار من خلال دمج التسجيل الصوتي لشخص حقيقي مع شخصية افتراضية عبر تقنية الذكاء الاصطناعي.
وفي هذا السياق قالت مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة النفط الشيخة تماضر خالد الأحمد الجابر الصباح، أن وزارة النفط سباقة في استخدام التكنولوجيا الحديثة لتطوير منصاتها الإلكترونية، وقررت الوزارة أن تطلق باكورة أعمالها في إطلاق كتاب الأوائل بتقنية الذكاء الاصطناعي، حيث تتطلع الوزارة أن يسهم هذا الكتاب الرائد في تعزيز مسيرة التحول الرقمي في الكويت.
وذكرت ان إدارة العلاقات العامة والإعلام في وزارة النفط تؤمن دائما بأن الذكاء الاصطناعي سيكون شريكاً للإنسان في توسيع حدود المعرفة والتفكير والإبداع، مشددة على ضرورة الاستعداد لاستغلال وتوظيف الذكاء الاصطناعي بشكلٍ صحيح ومفيد لتطوير المعرفة والتعليم والثقافة في بلدنا الحبيب الكويت.
وأوضحت الشيخة تماضر خالد الأحمد الجابر الصباح أن الكتب والنشرات الافتراضية في وزارة النفط ستقدم محتوى إخباري يجمع التطور التحريري مع التكنولوجي في قوالب مرنة وان الوزارة ماضية في التوسع في هذا النوع الجديد من الذكاء الاصطناعي.
وأشارت إلى أن كتاب الأوائل في القطاع النفطي أصبح متوفرا على منصات التواصل الاجتماعي لوزارة النفط كموقع يوتيوب وتويتر وانستغرام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى