وزارة النفط تشارك فى معرض الكويت الدولي للكتاب

أكد وكيل وزارة النفط بالوكالة الشيخ طلال ناصر العذبي الصباح أن مشاركة وزارة النفط فى معرض الكويت الدولي للكتاب نوفمبر الجاري تعزز دورها الاجتماعي والثقافي فى المجتمع الكويتي لافتا الى حرص الوزراة على غرس روح المسئولية المجتمعية والتعريف بدورها التنويرى.
واوضح الشيخ طلال في بيان صادر عن وزارة النفط اليوم ان مشاركة الوزراة في معرض الكتاب تأتي للسنة الثانية على التوالي فى دورتة (42) التي ستقام خلال الفترة من 15 الى 25 نوفمبر الجاري مشيرا الى ان مشاركات الوزارة فى مثل تلك المعارض سواء الداخلية او الخارجية منها يمثل ركيزة اساسية لاعمال الوزارة للتوعية بالثقافة البترولية واهميتها للشعب الكويتي.
ولفت الى ان المشاركة فى معرض الكتاب تساهم فى دعم الثقافة وترسيخ مبادي القراءة لدى مختلف شرائح المجتمع العمرية موضحا ان الوزارة تسعي من خلال تلك المشاركة الى غرس روح المسئولية الاجتماعية وتعريف الجمهور بدور الوزارة الثقافي والتنويرى من خلال ما تعرضة من مطبوعات وكتب تعزز من نشر الثاقة البترولية.
واوضح الشيخ طلال ان جناح الوزارة سوف يتيح للزوار الاطلاع علي النشرات الإرشادية للثقافة البترولية ووسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان تاريخ الصناعة النفطية في دولة الكويت واهم الإنجازات في الصناعة البترولية في عهد حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.
وقال ان جناح الوزارة سوف يعرض العديد من الكتب والعديد من النشرات الإرشادية التي سيتم إعطاء الفرصة للزوار للاطلاع عليها مثل كتاب محطات الوقود وكتاب مؤتمر الطاقة الدولي وكتاب الكويت وأوبك في ٥٠ عاما بالاضافة الي كتاب (اريد ان اعرف باللغتين العربية والإنجليزية).
ولفت الى ان الوزارة تواصل جهودها لتحسين الوعي النفطي عبر مشروع الثقافة البترولية والذي يعزز رسالتها التوعوية لتحقيق اكبر قدر من الثقافة والوعي البترولي لدى المجتمع الكويتي لاسيما من خلال تلك المساهمات الدورية او بعقد الندوات الخاصة للباحثين والمتخصصين ومسؤلي الشركات والمؤسسات والوزارات الكويت بجميع مستوياتهم لإبراز الأهمية الحيوية لنشر مشروع التوعوية الهادفة للوزارة.
وذكر الشيخ طلال ان معرض الكتاب أصبح من أهم التظاهرات الثقافية التي تحدث فى الكويت حيث يصاحب معرض الكتاب في كل عام انشطة ثقافية مؤكدا أن المعرض يمثل منصة ثقافية إنسانية فكرية يلتقي في رحابها الكتاب والناشرون والطابعون وجمهور القراء والطامحون إلى نعمة المعرفة.