وزارة النفط الكويتية تنتهي من تنفيذ مشروع تحويل الوثائق التاريخية النفطية إلى رقمية

كتب – عبدالله المملوك
في خطوة رائدة للتحول الالكتروني وتماشياً مع التوجه الحكومي نحو الرقمية، أعلنت وزارة النفط عن الانتهاء من مشروع ذاكرة النفط الرقمية والتي من خلالها نجحت الوزارة في تحويل كافة الارشيف النفطي لدولة الكويت من صور ووثائق نفطية تاريخية وكتب ومجلات واصدارات مختلفة إلى الحفظ الرقمي وجعلها مادة سهلة التداول بسرعة عالية.

وفي هذا السياق قالت وزارة النفط في بيان صحافي، أن مشروع ذاكرة النفط الرقمية يهدف إلى حفظ وتوثيق التراث النفطي العريق لدولة الكويت من خلال تحويل وحفظ رقمي لمجموعة متنوعة من الصور والوثائق النفطية التي تناولت التاريخ النفطي لدولة الكويت، حيث حرص المشروع على توفير البيانات والصور والوثائق للباحثين والمهتمين والدارسين من خلال الوصول الى المعلومات بواسطة تقنية التعرف الضوئي (أو.سي.آر) التي تمكن المتصفح من البحث في المحتوى بالكلمة المطلوبة ومن ثم الوصول إلى الكتب والاصدارات التي وردت بها لتسهيل عملية البحث والقراءة بشكل جيد.

وقال وكيل وزارة النفط الشيخ الدكتور نمر فهد المالك الصباح أن خطة وزارة النفط الساعية نحو التحول الإلكتروني تأتي من منطلق الحرص على مواكبة التطورات وسعياً منها لتحقيق أهداف الحكومة ورؤية الكويت 2035 ومن خلال تطبيق أحدث التكنولوجيا وبأفكار مبتكرة وجديدة لتحسين الأداء وتوفير أفضل الخدمات، وتحويل جميع أنواع المحتوى المتداول في الوزارة إلى محتوى إلكتروني يسهل الوصول إليه والاطلاع والحفظ.

وأشار إلى أن تطبيق مشروع ذاكرة النفط الرقمية يعتبر نقلة نوعية في كيفية الحفاظ على أرشيف نفطي يمتد لعشرات السنين ووضعه في متناول الجميع وعبر الموقع الإلكتروني للوزارة، حيث يوفر المشروع الوقت والجهد ويضمن الحفاظ على الوثائق والبيانات والوصول إليها في أسرع وقت.

من جانبها قالت مديرة العلاقات العامة والإعلام في وزارة النفط الشيخة تماضر خالد الأحمد الجابر الصباح أن وزارة النفط نجحت في تنفيذ مشروع ذاكرة النفط الرقمية الإعلامية حيث تم أرشفة جميع الكتب والمجلات والبروشورات الموجودة على موقع الوزارة الالكتروني (www.moo.gov.kw) على صيغة (QR code) وعلى صيغة (PDF) وعلى صيغة القراءة عبر الانترنت على الموقع الالكتروني الرسمي باللغتين العربية والانجليزية وبمشاركة جميع موظفي قسم البرامج.

وأشارت إلى أن وزارة النفط نجحت في بناء ذاكرة مؤسساتية تكاملية حيث تم تجميع كافة المستندات والوثائق التاريخية بصورة متكاملة والحفاظ على هذا الأرث التاريخي من التلف أو الضياع وإتاحة هذه المعلومات المؤرشفة للاطلاع عليها بواسطة الكثير من الشخصيات في ذات الوقت.

وذكرت أن إدارة العلاقات العامة استغرقت 6 أشهر في تنفيذ مشروع ذاكرة النفط الرقمية حيث تم البدء بالمشروع في شهر نوفمبر من عام 2021 وتم الانتهاء في شهر أبريل 2022.