وزارة النفط الكويتية تدشن حملة “تعليم_ثقافي_بترولي”

*الحملة تستهدف الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين بالاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت خلال الدراسة عن بُعد

كتب عبدالله المملوك
أعلنت وزارة النفط عن أن إدارة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة دشنت مؤخرا حملة (تعليم _ثقافي_بترولي) الجديدة والأولى من نوعها والتي تستهدف الطلبة والطالبات بمختلف المراحل الدراسية وأولياء الأمور والمعلمين وتزويدهم بأهم الإرشادات والتوجيهات بالاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت خلال الدراسة عن بُعد لتجنيبهم من الوقوع في المخاطر.

وقالت الوزارة في بيان صحافي، أن الحملة الجديدة التي أطلقتها “النفط” تأتي بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، والذي ستكون الدراسة فيه عن بُعد نظراً لما يمر به العالم من تداعيات سلبية جراء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19 ).

وذكرت “النفط” أن الحملة تحتوى على إرشادات وتوجيهات بالاستخدام الآمن لشبكة الإنترنت بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية لتخاطب جميع الفئات واستعراض إجراءات السلامة وأساليب التعامل الآمن مع الإنترنت.

وأشارت إلى أن الحملة تحتوي كذلك على معلومات تتعلق بالصناعة النفطية والتعريف بطبيعة عمل ودور وزارة النفط والقطاع النفطي ومدى أهمية القطاع في الاقتصاد باعتباره عصب الحياة في الكويت.

يذكر أن وزارة النفط قد تبنت مشروع الثقافة البترولية منذ عام 2003، اضافة إلى غرس الثقافة النفطية في الاجيال القادمة لخلق جيل واعي من الشباب الكويتي من الجنسين لتمكينه من قيادة هذه الصناعة في المستقبل الواعد.