ورشة “كفاءة الطاقة وتكنولوجيا التبريد”لتأهيل الكوادر الوطنية بالكويت

أعلنت جمعية المهندسين إقامة ورشة عمل دولية بعد غد الإثنين ولمدة يومين بعنوان “كفاءة الطاقة وتكنولوجيا التبريد” برعاية وزير النفط وزير الكهرباء والماء المهندس عصام المرزوق ومشاركة مع الشبكة الخليجية – الأوروبية لكفاءة الطاقة النظيفة لتدريب 140 مهندساً ومهندسة من قبل متخصصين أوروبيين على استخدامات الطاقة المتجددة.

وقال رئيس الجمعية المهندس فيصل دويح العتل خلال مؤتمر صحافي أقيم أول من أمس في مقر الجمعية إن الجمعية بالتنسيق مع وزارة الكهرباء والماء فتحت باب الاشتراك بهذه الورشة للمساهمة في مواجهة ومعالجة التحديات مثل انخفاض كفاءة الطاقة والحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري وما يتصل بذلك من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالية.

وأضاف أن الورشة تهدف إلى تعزيز المرحلة الانتقالية التي تمر بها معظم دول العالم وخاصة في منطقتنا لرفع كفاءة الطاقة والوصول إلى الطاقة النظيفة الأكثر استدامة، وكذلك الوقوف على حقيقة التكلفة والأسعار العالمية، إضافة إلى خلق فرص وتأهيل مجموعة من المهندسين والمتخصصين الكويتيين بمجالات الطاقة المتجددة.

من جانبه، وجه عضو مجلس الإدارة المهندس محمد سفر الديحاني الشكر للوزير المرزوق على دعمه ورعايته لفعاليات وأنشطة الجمعية الهادفة إلى تحقيق التنمية ودعم الاستدامة في البلاد، موضحا أنه بات من الممكن لتقنيات رفع كفاءة الطاقة والتبريد، أن تلعب دوراً رئيساً في التقليل من استهلاك الكهرباء، بما في ذلك تبريد المناطق السكنية وخاصة الجديدة منها.

من جهته، قال رئيس لجنة الطاقة المتجددة بالجمعية الدكتور بدر الطويل إن شريكنا في هذه الورشة هو الشبكة الخليجية – الأوروبية لكفاءة الطاقة النظيفة، وهي منظمة مدعومة من الاتحاد الأوروبي، ولقد استجابوا مشكورين لمبادرتنا في إقامة هذه الورشة في الكويت لتأهيل كوادر وطنية كويتية وعرض تجارب أوروبية فيها.

وأضاف ان “هذه الورشة ستساهم وبقوة في الوقوف على إمكانية الحد من ارتفاع أسعار الكهرباء”.

وأوضح الطويل في مجمل إجابته عن سؤال حول إمكانية خفض استهلاك الكهرباء والماء أن هذا الأمر ممكن من خلال استخدام الحلول الذكية ورفع كفاءة الطاقة، مؤكداً أننا في جمعية المهندسين وبالتعاون مع وزارة الكهرباء والماء وباستخدام أنظمة كفاءة الطاقة خفضنا الاستهلاك بنسبة 45 في المئة خلال 3 أشهر في عشرة مساجد تم تركيب الأنظمة الذكية فيها.

وأكد أن الورشة ستتيح تعزيز الشراكة بين الكويت وخاصة الجهات المعنية بطاقة الكهرباء تحديداً مع الجهات المنتجة لهذه الأنظمة في الاتحاد الأوروبي وتناقش معها كفاءة الطاقة والتبريد والتكنولوجيات المناسبة للمنطقة، مضيفا أن هذا يعمل على تحقيقه أيضا شريكنا في الورشة.