واشنطن تايمز: صراع تركيا وروسيا في ليبيا “حرب نفط”

أدرجت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية مقالا تحليلياً عن ليبيا يقود إلى نتيجة أن القتال الدائر بين روسيا وتركيا في ليبيا حرب من أجل النفط والسلطة، وجاء المقال تحت عنوان “الحرب الصغيرة الرائعة في ليبيا”.

وترى المقالة التحليلية أن الحرب بين روسيا وتركيا بوجود اطراف ليبيين هي في مضمونها حرب على النفط والسلطة، لأن ليبيا لا يوجد فيها شيء يستحق أن يقاتل أحد من أجله باستثناء نفطها وقوتها الإقليمية، التي يسعى إليها كلا الطرفين التركي والروسي.

ويُشير الكاتب إلى أن الحرب التي تجرى في ليبيا بين تركيا وروسيا هي حرب رائعة لسببين، الأول أنه لا يوجد أمريكيون يقاتلون ويموتون فيها، وثانياً أن الحرب في ليبيا هي حرب استعمارية تشبه إلى حد كبير تلك التي خاضتها بريطانيا وفرنسا في القرن التاسع عشر.

ما جاء في مقالة الواشنطن تايمز بخصوص النفط كأداة جذب للأتراك والروس سبق أن أكده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حين خرج في مقابلة تلفزيونية مباشرة أمامه خريطة النفط والغاز في ليبيا وتحدث باستفاضة عن أحواض النفط والغاز في ليبيا وعن منطقة الهلال النفطي التي تسيطر عليها قوات الجيش الوطني منذ أن أخرجت منها مجموعات إبراهيم الجضران في سبتمبر 2016 .

حرب النفط قد تكون شرسة في قادم الفترات خصوصاً مع تقلص الأفق السياسي وصعوبة بلورة حل ينهي حالة الانقسام والتجاذبات الداخلية والصراعات الخارجية، وقد تصل الأمور في ليبيا إلى مرحلة يكون فيها القتال مباشراً بين المتداخلين في الملف الليبي والمتخاصمين عليه.