عالمي

هل يتأثر الطلب على الذهب والدولار برفع أسعار الفائدة في مصر؟

[ad_1]

فيما تخيم حال من الهدوء والترقب الحذر على سوق الصرف في مصر، كشف تجار ومتعاملون في سوق الذهب عن أن السوق المحلية لن تتأثر بقرار البنك المركزي المصري رفع أسعار الفائدة، وهو القرار الذي جاء مخالفاً لتوقعات المحللين وشركات الأبحاث والدراسات.

وكانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري قررت نهاية الأسبوع الماضي رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسة للبنك المركزي بواقع 100 نقطة أساس، ليصل إلى 19.25 في المئة، و20.25 في المئة، و19.75 في المئة، على الترتيب.

ورجحت شعبة الذهب في الغرفة التجارية بالقاهرة تأثيراً طفيفاً لارتفاع أسعار الفائدة في البنك على تحركات الأسعار خلال الأسبوع الجاري، وأشارت وفق بيان إلى أنه في حال حدوث أي تأثير لقرار المركزي المصري فإن ذلك سيكون طفيفاً على السوق وسيؤدي إلى تراجع لن يتخطى خمسة جنيهات (0.16 دولار) في سعر الغرام الواحد، مؤكدة أن المعدن لا يزال هو الملاذ الآمن لدى عديد المستثمرين على الصعيدين المحلي والعالمي.

وقالت إنه من المتوقع مع التراجع الحالي في سعر المعدن حدوث شراء أكبر واستغلال الفرصة، مما سيقلل بدوره تأثير تحرك سعر الفائدة.

وأشارت إلى أن السوق شهدت الأسبوع الماضي حركة عرضية ما بين الارتفاع والانخفاض في سعر الذهب، وسط اختلاف بسيط في فرق السعر.

هدوء حذر وترقب بسوق الصرف

في سوق الصرف وبينما واصل سعر الدولار استقراره منذ بداية الربع الأول من العام الحالي شهدت السوق الموازية حالاً من الارتباك، مع عدم وجود أي قرار في شأن الورقة الأميركية الخضراء من البنك المركزي المصري على رغم تداول أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بقرب حدوث خفض جديد بقيمة الجنيه المصري في مقابل الدولار.

وفي الوقت الحالي، يجري تداول الدولار عند مستوى 30.75 جنيه للشراء و30.85 جنيه للبيع، لدى أكبر بنكين حكوميين وهما البنك الأهلي المصري وبنك مصر.

وفي البنوك الخاصة، يجري تداول الورقة الأميركية الخضراء عند مستوى 30.85 جنيه للشراء و30.95 جنيه للبيع، ولدى البنك المركزي المصري، سجلت متوسطات سعر الدولار في مقابل الجنيه المصري 30.84 جنيه للشراء و30.93 جنيه للبيع.

وبالنسبة إلى العملات الرئيسة سجلت أسعار العملة الأوروبية الموحدة ارتفاعات طفيفة، إذ جرى تداول اليورو لدى بنكي “الأهلي المصري” و”مصر”، عند مستوى 33.62 جنيه للشراء و34.06 جنيه للبيع. ولدى البنك المركزي المصري سجلت متوسطات سعر العملة الأوروبية مستوى 33.74 جنيه للشراء و33.85 جنيه للبيع.

وسجل سعر صرف الجنيه الاسترليني مستوى 39.04 جنيه للشراء، و39.17 جنيه للبيع لدى البنك المركزي.

عربياً سجل سعر صرف الريال السعودي في البنك الأهلي المصري وبنك مصر مستوى 8.19 جنيه للشراء و8.22 جنيه للبيع، كما استقر سعر صرف الدرهم الإماراتي عند مستوى 8.38 جنيه للشراء و8.39 جنيه للبيع، وسجل سعر صرف الدينار الكويتي مستوى 99.37 جنيه للشراء و100.41 جنيه للبيع.

في السوق الموازية تراجع الطلب بنسب كبيرة على الدولار الأميركي مع اتجاه البنوك لتمويل طلبات المستوردين، وتراجعت أسعار صرف الدولار إلى حدود 37 جنيهاً، وسط حال من الترقب الحذر وغياب عدد كبير من كبار التجار والمضاربين، إذ نجحت الشهادات الدولارية التي أطلقتها البنوك التابعة للحكومة بعائد سنوي يصل إلى تسعة في المئة في جذب شريحة كبيرة من المضاربين إلى السوق الرسمية.

قفزة كبيرة بمشتريات المصريين من الذهب

في سوق الذهب تشير البيانات المتاحة إلى أنه خلال تعاملات الشهر الماضي تراجعت الأسعار بالسوق المحلية بنسبة ستة في المئة وبقيمة 140 جنيهاً (4.5 دولار)، على رغم صعود الأوقية بالبورصة العالمية بنسبة اثنين في المئة وبقيمة 39 دولاراً، بحسب منصة “آي صاغة” لتداول الذهب والمجوهرات عبر الإنترنت.

وخلال التعاملات الأخيرة ارتفعت أسعار الذهب بالأسواق المحلية بنسبة 0.2 في المئة خلال تعاملات الأسبوع المنتهي مساء السبت الماضي، بينما تراجعت الأوقية بنسبة 0.8 في المئة خلال تعاملات الأسبوع المنتهي مساء الجمعة الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي الوقت الحالي يجري تداول غرام الذهب عيار 21 وهو الأكثر انتشاراً في السوق المصرية، عند مستوى 2155 جنيهاً (69.7 دولار)، فيما يجري تداول الغرام عيار 24 عند مستوى 2463 جنيهاً (79.7 دولار)، وسجل سعر غرام الذهب عيار 18 مستوى 1847 جنيهاً (59.7 دولار)، وسجل سعر غرام الذهب عيار 14 مستوى 1437 جنيهاً (46.5 دولار)، وسجل الجنيه الذهب مستوى 17240 جنيهاً (558 دولاراً).

كان مجلس الذهب العالمي كشف في تقرير حديث عن أن مشتريات المصريين من الذهب قفزت بنسبة 46.3 في المئة، خلال النصف الأول من العام الحالي، لتتجاوز 33.5 طن مقارنة بنحو 22.9 طن في الفترة نفسها من 2022.

وجاءت الزيادة مدفوعة بنمو مشتريات الجنيهات والسبائك بنحو 173 في المئة إلى 18.6 طن مقابل 6.8 طن، فيما تراجعت مشتريات المشغولات بنحو ثمانية في المئة إلى 14.8 طن في مقابل 16.1 طن.

وارتفعت مشتريات المصريين من الذهب خلال الربع الثاني من 2023 إلى 17.3 طن في مقابل 16.2 طن الربع السابق، و10.7 طن في الربع نفسه من العام الماضي. فيما تراجعت مشتريات المصريين من المشغولات إلى 6.9 طن في الربع الثاني من العام في مقابل ثمانية أطنان في الربع السابق، و7.4 طن في الربع الثاني من 2022، فيما ارتفعت المشتريات من السبائك إلى 10.4 طن في مقابل 8.2 طن في الربع الأول، و3.3 طن في الربع الثاني من 2022.

وأسهمت المبادرة التي أطلقتها الحكومة المصرية بالسماح بدخول الذهب من دون جمارك والاكتفاء بضريبة القيمة المضافة على المصنعية في الحد من الطلب على المعدن الأصفر منذ بداية تطبيقه مطلع مايو (أيار) الماضي، مما تسبب في استمرار تراجع الأسعار.



[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى