هل سيؤثر النزاع التجارى بين أمريكا والصين على أسعار النفط؟

الصين تحقق ثالث أكبر وتيرة صعود لواردات النفط
الصين تحقق ثالث أكبر وتيرة صعود لواردات النفط

حالة من التوتر تشهدها الأسواق العالمية للنفط، بسبب تصاعد النزاع التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين والذى قد يؤثر بدوره على كبح معدلات نمو الاقتصاد العالمي وذلك بإعلان دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية عن فرض رسوم جديدة على السلع الصينية.

كما أدت أيضا العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران وفنزويلا إلى زيادة ذلك التوتر الذي تشهده أسواق النفط ، بانتهاء مهلة الستة أشهر والتي كانت قد منحتها واشنطن لثمانى دول تضم “الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا واليونان وإيطاليا” تقوم بشراء النفط الإيرانى ويتم إعفائها من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران .

واليوم شهدت أسعار النفط تباينا، حيث سجلت العقود الآجلة لخام برنت 71.12 دولار للبرميل، منخفضة 12 سنتا بما يعادل 0.2% عن آخر إغلاق لها كما سجلت عقود غرب تكساس الوسيط 62.30 دولار للبرميل بمعدل ارتفاع طفيف خمسة سنتات عن أخر إغلاق لها.

وبحسب  “اليوم السابع” قال متخصصون في أسواق النفط أن هناك مجموعة من الأسباب لن تجعل أسعار النفط تقل عن الـ 70 دولار للبرميل منها أن الولايات المتحدة الأمريكية قالت إنها ستطبق العقوبات على صادرات النفط الإيرانية بعد إنتهاء مهلة الستة أشهر لثماني دول كانت تستورد النفط الإيراني، دون أن يكون هناك آليات للتطبيق.

وأضاف متخصصون في أسواق النفط، أنه من الواضح أن الإيرانيين ، مازالت لديهم القدرة علي تطبيق بدائل للعقوبات المفروضة عليهم من قبل الولايات المتحدة ومنها نحاج السياسة الإيرانية التى تتماشي مع بدائل الدولار في بيع النفط وكذلك بدائل المواد الغذائية، والتصديرية كمعوضات لبيع النفط وأيضا تحويل جزء كبير مما تنتجه إيران من النفط عبر خطوط غير ظاهرة إلي الدول المجاورة حتى لو بنسبة شهرية قليلة.