هانيويل تنظم ندوة بالكويت عن أحدث التقنيات التي تعزز ذكاء وأمان المباني وتجعلها أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة

نظمت شركة “هانيويل” العالمية الرائدة في مجال المباني المتصلة ندوة خاصة في فندق “راديسون بلو” بالكويت حول أهمية تقنيات المنازل والمباني الذكية، بهدف دعم الرؤية طويلة الأمد التي تنتهجها الكويت لدفع عجلة التنمية المستدامة وبناء بنية تحتية أكثر ذكاءً وكفاءة.

وحضر الندوة التي عُقدت تحت عنوان “رصد تطوّر تقنيات إنترنت الأشياء في مباني المستقبل الذكية بالكويت”، مجموعة من أصحاب المباني والمشغلين من القطاعات الرئيسية، بالإضافة إلى عددٍ من قادة الفكر والمستخدمين النهائيين الأطراف المعنية والشركاء في القطاع، حيث ناقشوا أحدث التقنيات والاتجاهات وما وصلت إليه آخر ابتكارات إنترنت الأشياء، والتي تسهم جميعها في ترسيخ مفاهيم المباني الذكية في دولة الكويت وجميع أنحاء العالم. وتعليقاً على ذلك، قال جورج بو متري، رئيس شركة ’هانيويل‘ في الكويت والعراق والأردن ولبنان: “تواصل الكويت العمل على تحديث وتطوير بنيتها التحتية، والتركيز على تطوير المدن الذكية انسجاماً مع أهداف رؤية الكويت 2035‘.

ومن خلال هذه المبادرات الواعدة، أصبحت المباني أكثر اتصالاً واعتماداً على شبكة الإنترنت، وهو ما يوفر لأصحاب ومشغلي المباني فرصة لا مثيل لها لتسخير ابتكارات إنترنت الأشياء، وتحقيق مستويات غير مسبوقة من السلامة والإنتاجية والكفاءة.” وأضاف: “تسعى هانيويل من خلال هذه الندوة إلى تسليط الضوء على دور ثورة إنترنت الأشياء في مساعدة أصحاب ومشغلي المباني في الكويت على تحقيق أهدافهم المنشودة، بالإضافة إلى التأكيد على التزامنا بدعم الكويت التي تواصل الارتقاء في بنيتها التحتية من خلال الاعتماد على أحدث الابتكارات والمفاهيم المتطوّرة”.

وتطرّقت الندوة إلى تنامي عمليات التحول الرقمي في الكويت، مع التركيز بشكل خاص على دور تحليلات بيانات التأثير المهمّة، وإنترنت الأشياء والحلول السحابية، خصيصاً في مجالات تطوير المباني والمشاريع العقارية. واستعرض خبراء ’هانيويل‘ الحلول التي تعزز ذكاء وكفاءة المباني وتجعلها أكثر اتصالاً، وذلك على مستوى العديد من القطاعات، بما يشمل الرعاية الصحية والمطارات والمرافق التجارية الفاخرة. حيث من المتوقع أن يصل إنفاق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على التقنيات التي تدعم مبادرات المدن الذكية إلى 1.26 مليار دولار أمريكي خلال عام 2018*.

وتضمّن جدول أعمال الندوة مناقشات حول أمن المباني وكفاءة استهلاك الطاقة، وذلك انسجاماً مع هدف الحكومة الكويتية في ضمان مستويات أعلى من السلامة والاستدامة عبر القطاعات كافة. بدوره، قال السيد باولو سيرفيني، رئيس شركة ’هانيويل لحلول البناء‘ بمنطقة الشرق الأوسط وروسيا وتركيا وأفريقيا: يتميّز عملاؤنا في الكويت والمنطقة بمستوى رفيع من الابتكار، والسعي لأن يصبحوا أكثر اعتماداً على البيانات. كما يبحثون دوماً عن طرق تضمن لهم توليد مزيدٍ من البيانات من المباني الخاصة بهم، وتحويل تلك البيانات إلى رؤى تجارية مستنيرة تساعدهم على تعزيز مستويات السلامة والإنتاجية والكفاءة.

” وأضاف: “حرصنا خلال الندوة اليوم على مناقشة هذا الأمر من خلال الجمع بين كبار الشخصيات في القطاع بهدف بلورة رؤىً متعمقة حول كيفية جعل هذه البيانات متاحة وقابلة للتنفيذ لأولئك الذين هم بأمس الحاجة إليها، ولاسيما موظفي الأمن ومشغلي المباني وصولاً إلى المسؤولين التنفيذيين”.

ويعد تطوير بنية تحتية أكثر ذكاءً وكفاءة ركيزةً أساسية في “رؤية الكويت 2035″، وتتعاون هانيويل بشكل وثيق مع الشركات في شتّى أنحاء الكويت لتطبيق أفضل الحلول التقنية والذكية في منشآت النفط والغاز والمستشفيات والمطارات والفنادق والجامعات والمدارس ومراكز التسوق والجهات الحكومية.