نيزك نادر عمره 4.5 مليار عام قد يكشف عن أسرار الحياة على الأرض

درس العلماء نيزك Winchcombe لفهم علم المعادن والكيمياء التي يحتوي عليها لمعرفة كيفية تشكل النظام الشمسي، منذ اكتشافه في أوائل عام 2021، وتشير الأبحاث التي أجريت على النيزك، الذي سقط في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا العام، إلى أن الصخور الفضائية تعود إلى بداية النظام الشمسي، قبل 4.5 مليار سنة.

ووفقا لما ذكره موقع “RT”، الآن، وقع تصنيف النيزك رسميا، ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى الدراسات الممولة من مجلس منشآت العلوم والتكنولوجيا (STFC) على العينة.

وسمي نيزك Winchcombe على اسم بلدة في Gloucestershire حيث هبط، على بعد حوالي 165 كيلومترا من لندن، وهو نوع نادر للغاية يسمى الكوندريت (chondrite) الكربوني. وهو نيزك صخري غني بالمياه والمواد العضوية، وقد احتفظ بكيميائه من تكوين النظام الشمسي.

ويعتقد العلماء أنهم على وشك الكشف عن أصول الكوكب، من خلال البحث الذي تم إجراؤه على النيزك النادر للغاية الذي سقط في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا العام.

وقدم مجلس منشآت العلوم والتكنولوجيا منحة عاجلة لتمويل عمل علماء الكواكب في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وبهذه الطريقة، كان متحف التاريخ الطبيعي قادرا على الاستثمار في أحدث مرافق المعالجة للحفاظ على النيزك، فضلا عن دعم التحليلات المعدنية والعضوية الحساسة للوقت في المختبرات المتخصصة في العديد من المؤسسات الرائدة في البلاد.

وتُظهر التحليلات الأولية أن Winchcombe عضو في مجموعة Mighei-like من الكوندريتات الكربونية التي تمت الموافقة عليها رسميا من قبل Meteoritical Society.