نيجيريا تطالب مصرفا أمريكيا بتعويض يقارب 875 مليون دولار

رفعت نيجيريا دعوى تعويض ضد بنك “جيه.بي.مورجان تشيس” الأمريكي بقيمة تتجاوز 875 مليون دولار متهمة إياه بالإهمال في تحويل أموال من اتفاق بشأن حقل نفطي يعود لعام 2011 لشركة يسيطر عليها وزير النفط السابق للبلاد.
وبحسب “رويترز”، فقد نفت متحدثة باسم جيه.بي مورجان الاتهام قائلة، إن الشركة “تعد المزاعم التي وردت في الدعوى لا أساس لها ومن دون سند”.
وتتعلق الدعوى التي جرى رفعها في المحاكم البريطانية بشراء عملاقي النفط “رويال داتش شل”، و”إيني” لحقل “أو.بي.إل 245” النفطي البحري في نيجيريا خلال عام 2011.
وتتركز القضية بشكل أساسي على مدفوعات بقيمة 1.3 مليار دولار من “شل”، و”إيني” لضمان الامتياز جاء في أوراق القضية أنها أودعت في حساب ضمان للحكومة النيجيرية يديره “جي.بي مورجان”.
وجاء في الدعوى أن “جيه.بي مورجان” تلقى طلبا من موظفين في وزارة المالية بتحويل أكثر من 800 مليون دولار من الأموال إلى حسابات خاضعة لسيطرة المشغل السابق للامتياز، وهي شركة “مالابو” للنفط والغاز التي يسيطر عليها دان إتيت وزير النفط السابق.
وتشير الدعوى إلى أن “جيه.بي مورجان” حول الأموال إلى حسابين يسيطر عليهما إتيت دون ما يكفي من فحص ناف للجهالة لضمان عدم خروج المال من حسابات خاضعة للحكومة النيجيرية.
ونفت “إيني”، و”شل” مرارا ارتكاب أي مخالفات تتعلق بالدعوى، ولم تعلق شركة “مالابو” نهائيا على الدعوى، وهناك تحقيق جارٍ أيضا بشأن الاتفاق في نيجيريا وهولندا حيث مقر “شل”.