نوكيا تقلص انشطتها بإيران في 2019

أكدت شركة نوكيا الفنلندية لصناعة معدات الإتصالات في تقريرها السنوي إنها لا تخطط للقيام بأي أنشطة جديدة في إيران في 2019، مشيرة إلى صعوبات في التعامل مع سياسات تجارية أمريكية وأوروبية متعارضة.

وبحسب رويترز قالت نوكيا  ”اختلاف الإطار التنظيمي لكل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فيما يتعلق بأنشطة الأعمال في إيران سيكون أكثر تعقيدا إلى حد كبير في المستقبل“.

وأضافت قائلة ”كشركة أوروبية فإنه سيكون من الصعب جدا التوفيق بين أنظمة السياسة الخارجية للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي“.

وحققت نوكيا إيرادات إجمالية بلغت 54.6 مليون يورو (62 مليون دولار) من مبيعات إلى مشغلين في إيران في 2018.

وقالت ”بالرغم من أننا نجري تقييما لأنشطة أعمالنا على أساس مستمر، إلا أننا لا نعتزم حاليا قبول أي أنشطة جديدة في إيران في 2019 وننوي فقط إتمام الالتزامات التعاقدية القائمة في إيران بما يتماشى مع العقوبات الاقتصادية السارية والقوانين الأخرى المرتبطة بالتجارة“.