نمو أرباح قطاع النفط بالبورصة الكويتية 49% إلى 10 ملايين دينار بالنصف الأول

ارتفعت 13.3 في المئة إلى 5 ملايين دينارخلال الربع الثاني… و”البترولية” الأعلى ربحية

عبدالله المملوك

شهدت أرباح الشركات النفطية المدرجة في البورصة ارتفاعاً خلال النصف الأول مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وذلك بعد أن كانت محققة 6.48 مليون دينار أرباح في نهاية النصف الأول من 2020، لتحقق 9.66 مليون دينار في النصف الأول من 2021، لترتفع بذلك بنحو 3.18 مليون دينار بنسبة زيادة بلغت 49.074 في المئة.

وحسب النتائج المالية المعلنة لـ 5 شركات من أصل 6 شركات مدرجة في القطاع النفطي في البورصة، حققت 3 شركات نمواً في ارباحها مقابل شركتين حققت خسائر خلال العام الماضي، منها شركة واحدة “بتروجلف” حققت تراجعاً في الخسائر بنسبة 36.9 في المئة إلى 530 ألف دينار، في حين تحولت شركة سنرجي إلى الخسائر بعد أن كانت محققة نحو 70 ألف دينار أرباحاً عن فترة النصف الأول من العام الماضي لتحقق خسائر بقيمة 300 ألف دينار.

ومن حيث الأعلى ربحية تصدرت أرباح “بترولية” باقي الشركات محققة 5.34 مليون دينار بزيادة بلغت نسبته 5.18 في المئة مقارنة بالعام الماضي، تلتها “بيت الطاقة” التي تحولت من الخسائر إلى الربحية فبعد أن كانت محققة 880 ألف دينار خسائر في النصف الأول من العام الماضي، حققت 2.75 مليون دينار أرباحاً بنمو 412 في المئة، وحققت شركة “نابيسكو” 2.4 مليون دينار بتراجع بلغت نسبته 21.3 في المئة.

ومن حيث النتائج الفصلية، شهدت أرباح الشركات النفطية ارتفاعاً خلال الربع الثاني مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، وذلك بعد أن كانت محققة 4.49 مليون دينار أرباح في نهاية الربع الأول من 2020، لتحقق 5.09 مليون دينار أرباح في الربع الأول من 2021، لترتفع بذلك بنحو 600 ألف دينار بنسبة زيادة بلغت 13.3 في المئة.

وحققت 3 شركات نمواً في ارباحها مقابل شركتين حققت خسائر خلال العام الماضي، منهم شركة “بتروجلف” حققت تراجعاً في الخسائر بنسبة 14.4 في المئة إلى 270 ألف دينار، في حين تحولت شركة سنرجي من الربحية إلى الخسائر مقارنة مع فترة الربع الثاني من العام الماضي لتتراجع بنسبة 581.8 في المئة من 30 ألف أرباح إلى 160 ألف دينار خسائر.

ومن حيث الأعلى ربحية تصدرت أرباح “بترولية” باقي الشركات محققة 2.09 مليون دينار بزيادة بلغت نسبته 4.7 في المئة مقارنة بالعام الماضي، تلتها شركة “بيت الطاقة” بتحقيقها 2.38 مليون دينار بنمو 209.9 في المئة، وتراجعت أرباح “نابيسكو” بنسبة 48 في المئة محققة 1.05 مليون دينار.

ويعتبر القطاع النفطي في الكويت أحد القطاعات الرئيسية التي تأثرت سلبا بجائحة فيروس كورونا، حيث تعرضت المشاريع النفطية إلى تراجع كبير بشكل خاص خلال أزمة “كورونا” نتيجة الخسائر الكبيرة في القطاع النفطي نتيجة انخفاض الطلب وتراجع الأسعار الذي دفع الحكومة إلى إلغاء مشاريع مهمة في مجال الطاقة.

وعلى الرغم من ذلك، كشفت إحصائيات رسمية عن رصد مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة نحو 3.86 مليار دينار لتنفيذ مشاريع نفطية وخدماتية بالسنة المالية 2021/2022، حيث يخطط القطاع النفطي لانفاق 1.34 مليار دينار على مشاريع الحفر وتوريد ابراج ومنصات الحفر في شركة نفط الكويت والشركة الكويتية لنفط الخليج، إضافة إلى رصد ما قيمته 876.8 مليون دينار لمشاريع الهندسة والانشاءات في النفط، وتشمل هذه المشاريع تنفيذ عمليات الصيانة المجدولة للمرافق والمنشآت فضلا عن تنفيذ المشاريع الانشائية للمباني وخطوط الانابيب، و741.3 مليون دينار لعقود المعدات الهندسية، و415.5 مليون دينار للعقود العامة والخدماتية.

ومن خلال الستراتيجية التي وضعها القطاع النفطي لإسناد المشاريع، فنصيب الشركات النفطية المحلية هو الأكبر من هذه المشاريع المرصودة وذلك بجانب الشركات العالمية ذات الخبرة، وذلك بتنفيذ العديد من الاعمال سواء كعقود مقاولين او خدمات مساندة وغيرها من الاعمال اللاحقة في الصناعات الكيماوية وإدارة العمليات وخدمات حقول النفط والبناء وهندسة الابار والانابيب وضخ الاسمنت والسوائل.

ويتوقع خبراء النفط أن تواصل أرباح الشركات النفطية المحلية المدرجة في البورصة تحقيق نمو كبير خلال الفترات الفصلية المقبلة، مع تحسن البيئة التشغيلية وزيادة طرح المناقصات النفطية خلال الفترة القادمة.