نفط الكويت تنفذ عملية نقل ناجحة لمرضى إلى مستشفى الأحمدي

*ضمن جهود الشركة لتقديم الدعم للمنظومة الصحية في البلاد

عبدالله المملوك

نفذت شركة نفط الكويت، ممثلة بفريقي عمل خدمات الإسعاف والخدمات التمريضية في مستشفى الأحمدي بكوادرهما وطواقمهما، عملية ناجحة وسلسة لنقل 32 مريضة من مستشفى الأحمدي التخصصي “ساوثويل” إلى مستشفى الأحمدي العام، وذلك خلال زمن قياسي لم يتعد 4 ساعات.

وجاءت هذه الخطوة في إطار استجابة شركة نفط الكويت للقرار الذي اتخذه مجلس الوزراء مؤخراً، والقاضي بتكليف مؤسسة البترول الكويتية بالمساهمة في توفير الدعم والمساعدة لوزارة الصحة ومستشفياتها، إضافة إلى الدعم الذي تم تقديمه طوال الفترة الماضية.

وكانت القيادات العليا في القطاع النفطي عقدت اجتماعاً تدارست فيه الخيارات المتاحة للاستجابة لقرار مجلس الوزراء واستقبال حالات العناية المركزة من مستشفيات وزارة الصحة، حيث تم الاتفاق على تكليف شركة نفط الكويت بتقديم كل ما هو ضروري وممكن لتقديم الدعم لوزارة الصحة في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد – 19”.

ويأتي هذا الإجراء بعد نحو شهر ونصف من تسليم كامل مرافق مستشفى الأحمدي القديم “ساوثويل” إلى إدارة مستشفى العدان في سياق سعي شركة نفط الكويت لاستيعاب حالات التنفس الاصطناعي القادمة من مستشفى العدان، علماً أن السعة السريرية للجناح الذي سلم لمستشفى العدان تبلغ 40 سريراً، وهو مجهز بالكامل لاستقبال الحالات التي سيتم نقلها إليه من مستشفيات وزارة الصحة.

كما شكلت عملية نقل المرضى بهذه السرعة والحرفية تمريناً عملياً ضخماً لطواقم الإسعاف والطواقم الطبية الأخرى، حيث لم تسجل أي حوادث أو مشاكل خلال عملية النقل.

وشارك في عملية نقل المرضى 10 سيارات إسعاف، كما شارك عدد من الأطباء و35 مسعفاً.