“نفط الكويت” تنازلت عن أراض بمساحة 5 آلاف كيلومتر

قال الرئيس التنفيذي في شركة نفط الكويت جمال جعفر ان الشركة تواصل دعمها للجهود التي تبذلها الدولة لتوفير السكن للمواطنين عن طريق منح مساحات كبيرة من الأراضي التابعة لها ليتم استغلالها في التطوير العقاري، وقد منحت الشركة أكثر من 5 آلاف كيلومتر مربع من الأراضي منذ عام 1999 وحتى وقتنا الحاضر. وأوضح جعفر في رسالة الى العاملين في “نفط الكويت”ان جهود الشركة تهدف الى الحد من حرق الغاز في عمليات الإنتاج وبالتالي الحد من تأثيره على البيئة وصحة المجتمع، وبالفعل نجحت الشركة في خفض مستويات حرق الغاز من 17% في عام 2005 إلى 1% مؤخرا.

وذكر ان السلامة تعتبر أحد المجالات الأساسية التي تحظى بأقصى درجات الاهتمام من قبل شركة نفط الكويت، حيث يتم توفير عدة دورات تدريبية وتوعوية للموظفين والمقاولين من أجل تعزيز سلامتهم في العمل وبعد ساعات العمل، كما يتم تنفيذ حملات القيادة الآمنة بانتظام لتعزيز عادات القيادة الصحيحة، إذ إن الحياة هي أغلى ما نملك، وسلامة الموظفين والمقاولين هي أهم أولويات الشركة.

وأشار الى أن شركة نفط الكويت أظهرت التزاما وثيقا بالقيم والتوقعات المتعلقة بتلبية متطلبات المسؤولية الاجتماعية للشركات، إذ إنها تشارك باستمرار في توفير الرعاية الاجتماعية والتنمية للمجتمع الكويتي بشكل عام، ولموظفي الشركة وأفراد أسرهم على وجه الخصوص. وأضاف: «في كل سنة يتجلى اعتزاز الشركة بهويتها وانتمائها الوطني من خلال مشاركتها الفعالة في الاحتفال ب‍اليوم الوطني وذكرى التحرير، من خلال تنظيم مهرجان «نورت الأحمدي» الذي يتضمن العديد من الأنشطة الترفيهية، والذي يشهد مشاركة شريحة واسعة من المجتمع المحلي».

كما تبذل الشركة جهودا مكثفة لتقديم خدمات أفضل للمجتمع في محافظة الأحمدي، وذلك من خلال إدارة مدينة الأحمدي والمرافق الترفيهية المرتبطة بها، علما بأن الاستفادة من المتنزهات والملاعب والمرافق الترفيهية الأخرى داخل المدينة لا تقتصر على موظفي شركة نفط الكويت وأفراد أسرهم المباشرين فحسب، بل تشمل الدائرة الأوسع من المجتمع.

وذكر أن شركة نفط الكويت حرصت طوال تاريخها على الاستجابة لاحتياجات المجتمع ككل، وذلك من خلال المشاركة مع موظفيها في حملات تبرع لمساعدة الدول المنكوبة بالكوارث عند اللزوم، وكان من بين المستفيدين مؤخرا من هذه الجهود كل من دولتي الصومالونيبال. كما وتم مؤخرا التبرع لمنظمتين خيريتين بخمسة أطنان من حصاد النخيل في محمية العبدلية.

وتولي شركة نفط الكويت ايضا أهمية قصوى لتمتع موظفيها وأفراد أسرهم وكذلك المقاولين بحياة صحية، وعليه فهي تنظم في هذا الإطار العديد من الحملات الصحية المتعلقة بمكافحة التدخين، وإدارة الإجهاد، والعناية بالعيون والسكري، والتوعية بالإسعافات الأولية وغير ذلك، كما تشجع على تطوير نمط حياة صحي بين البالغين والأطفال من خلال تنظيم سباقات المشي، وبطولات كرة القدم، وفعاليات رياضية وتدريبية أخرى.

واختتم جعفر حديثه قائلا: تم كذلك إنشاء مستشفى الأحمدي الجديد بهدف توفير الرعاية الطبية المطورة لموظفي القطاع النفطي وعوائلهم، حيث من المتوقع مع افتتاح المستشفى الجديد أن تتوسع الخدمات الصحية لتشمل المزيد من العلاجات المتخصصة في المستقبل.