نفط الكويت تحقق إنجازاً عالمياً جديداً في خفض حرق الغاز بالوصول ألي أقل من 1 بالمئة

كتب-عبدالله المملوك

أعلنت شركة نفط الكويت عن تحقيقها إنجازاً عالمياً جديدا في مجال تحسين الشروط البيئية في عملياتها، سيكون له أثر إيجابي كبير على وضع الكويت في الخريطة العالمية في مجال النفط والغاز.

وقالت الشركة في بيان صحافي انها حققت مراكز متقدمة في خفض نسب حرق الغاز الطبيعي يتمثل في الاستغلال الأمثل لقيمة المواد الهيدروكربونية بما يتوافق مع معايير الصحة والسلامة والبيئة العالمية، يتم هذا من منطلق المسؤولية الاجتماعية والاقتصادية والبيئة والتي تولي الشركة لها اهتماما بالغا في مجمل عملياتها، الأمر الذي يشجع العاملين فيها بمختلف تخصصاتهم على العمل الجاد لإيجاد الحلول والتغلب على التحديات، ووضع آليات محددة للاستفادة القصوى من الغاز الطبيعي المنتج، وذلك من خلال إيجاد الحلول البدلية والاستفادة من المشاريع والدراسات الفنية الإقليمية والدولية التي تهدف إلى الحد من حرق الغاز.

وفي إطار تقارير المنظمات الدولية المختصة في هذا المجال كالبنك الدولي ومنظمة منتجي النفط والغاز العالمية فإن الكويت قد احتلت مراكز متقدمة في هذا المجال مقارنة بالدول الرائدة في انتاج النفط والغاز، فقد وصلت شركة نفط الكويت في السنة الحالية إلى أقل من 1 بالمئة في نسبة حرق الغاز لتحجز لها مكاناً بين دول الصدارة على مستوى العالم.
يعكس هذا الإنجاز اهتمام شركة نفط الكويت في مواكبة التطور في الصناعة النفطية على مستوى العالم في مجال البيئة فإن الوعي البيئي والالتزام المجتمعي بحماية البيئة الكويتية يعتبر أحد اهم معايير الرقي والتطور الذي يمكن من خلاله قياس مستوى الشركات في العالم، ولاسيما النفطية منها.