نفط الخليج تبدأ التشغيل الفعلي لأول خط أنابيب لتغذية محطة الزور بطاقة استيعابية 24 مليون قدم مكعب يوميا

* الخط بري وبحري لنقل الغاز الخفيف من مرفق التصدير بعمليات الخفجي المشتركة إلي الكويت
 
* الخط يربط خطوط الغاز التابعة لشركة نفط الكويت الخفيف
 
 
عبدالله المملوك
 
في إطار الاستغلال الأمثل للثروات البترولية في المنطقة المقسومة بين دولة الكويت والمملكة العربية السعودية ، وبهدف تعزيز إمكانات دولة الكويت من إمدادات الغاز أعلنت الشركة الكويتية لنفط الخليج أنه وتنفيذاً للتوجهات والخطط الإستراتيجية التي تبنتها الشركة وبفضل الجهود المتضافرة لقيادات الشركة السابقة والحالية والعاملين من كوادرنا الوطنية فقد تم مد أول خط أنابيب بري وبحري بطول 100 كيلو متر لنقل الغاز من مرفق التصدير بعمليات الخفجي المشتركة إلي دولة الكويت عن طريق الربط مع خطوط الغاز التابعة لشركة نفط الكويت والتي تقوم بتغذية محطة الزور للطاقة ، وتصل الطاقة الاستيعابية لخط أنابيب نقل الغاز بـ 24 مليون قدم مكعب من الغاز الخفيف ، وهو ما يعزز من إمكانات دولة الكويت في الاستفادة من موارد الغاز المتاحة ويساهم في استغلالها محليا في إنتاج وتوليد الطاقة ويخفض تكاليف استيراد كميات الغاز المطلوبة لتغطية الاستهلاك المحلي لا سيما في أوقات الذروة.
وقالت الشركة في بيان صحافي إن هذا الإنجاز الكبير والذي جاء كمحصلة للتعاون والتفاهم المتبادل مع الشريك بمنطقة عمليات الخفجي المشتركة شركة أرامكو لأعمال الخليج والذي أثمر بإنجاز أحد أهم المشاريع الإستراتيجية ذات المردود الاقتصادي والبيئي والذي يواكب الطلب المتنامي محلياً وعالمياً من الغاز الطبيعي ، علاوة على ما يشكله هذا التعاون من إضافة إيجابية في سجل العلاقات الأخوية والتاريخية المضيئة بين كل من دولة الكويت والمملكة العربية السعودية والتي ستكون دافعا لمزيد من الإنجازات التي ستعود بالخير والرخاء على البلدين الشقيقين.
واوضحت ان إدارة الشركة الكويتية لنفط الخليج تتوجه بالشكر لكافة الجهات المعنية بمؤسسة البترول الكويتية والشركات النفطية الزميلة وبالأخص شركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية الكويتية والتي جرى التنسيق معها لإتمام التشغيل الفعلي لمشروع خط أنابيب نقل الغاز واصلا الشكر لمختلف الوزارات والهيئات الرسمية المعنية بكل من دولة الكويت والمملكة العربية السعودية والتي ساهمت بإجراء التنسيق اللازم ومنح الموافقات والتسهيلات المرتبطة في تنفيذ هذا المشروع.

 

لا يتوفر وصف.