نفاد شحنات الغاز القطرية يفرض ضغوطاً صعودية على الأسعار

باعت قطر جميع إمدادات غاز الشتاء بعدما التزمت بتوريد فائض إنتاجها إلى الصين وكوريا الجنوبية في تطور قد يضغط على أسواق الغاز الآسيوية مع حلول موسم ذروة الطلب.

وقال تجار إن مبيعات الدوحة الضخمة تدق أيضا ناقوس الخطر للمناطق الأخرى التي تعتمد على الغاز الطبيعي المسال القطري مثل أوروبا، وقد تعزز ارتفاع الأسعار الفورية للغاز في آسيا بعدما زادت بالفعل 55% منذ سبتمبر.

وعلى الرغم من توقعات واسعة النطاق بحدوث تخمة في المعروض من الغاز الطبيعي المسال، زادت واردات الصين منه 43% بفعل تحولها إلى الغاز هذا العام، حيث جعلت ملايين المنازل تقلع عن استخدام الفحم من أجل مكافحة الضباب الدخاني، وهو الأمر الذي ضغط على الأسواق.

غير ان بعض التجار منقسمون بشأن استدامة موجة الصعود، إذ يشيرون إلى أن الطقس وتحركات أسعار النفط ومستوى الطلب المتبقي في الصين من أبرز العوامل المجهولة التي قد تقود الأسعار إلى الهبوط.

وجرت العادة على أن تلعب قطر دور المورد المرن في أسواق الغاز الطبيعي المسال العالمية، حيث تنتج كميات لتغطية الزيادة في الطلب.

لكن مصادر في القطاع ومحللين قالوا إن الأسواق الآسيوية تواجه هذه المرة تحركا حاسما لإحداث توازن من شركة قطر للغاز المملوكة للدولة والتي تورد شحنات للصين واليابان وأوروبا، حيث إن شحناتها محجوزة حتى أبريل، بينما لدى نظيرتها رأس غاز التي تغطي كوريا الجنوبية وتايوان والهند قدرا قليلا من الشحنات المتوافرة لشهري فبراير ومارس.

وقال أحد محللي سوق الغاز المسال البارزين لدى شركة من كبار الموردين إذا جاء الشتاء قاسيا فستضطر آسيا للدفع من أجل تأمين إمدادات. وفي ظل تأخر مشروعات جديدة في روسيا والولايات المتحدة بأكثر مما يسمح بتخفيف الوضع سترتفع الأسعار مجددا.