ناقلة إيرانية محملة بالوقود تدخل المياه الإقليمية الفنزويلية

كشفت صحيفة “إيل ناسيونال”، اليوم الاثنين، أن ناقلة إيرانية محملة بالوقود لفنزويلا التي تعصف بها أزمة وقود، قد دخلت المياه الإقليمية للبلاد.

والناقلة “إم إس فورست” هي إحدى ثلاث ناقلات إيرانية تقوم بجلب الوقود إلى الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية، والتي تملك بعض أكبر احتياطي للنفط في العالم، لكنها تعاني من النقص المستمر في الوقود.

وذكرت الصحيفة أن الناقلة “إم إس فورست” تم رصدها قبالة ساحل ولاية سوكري بشمال البلاد، بينما لم يعرف موقع الناقلتين الأخرتين، وكانت الناقلتان في طريقهما إلى مصافي بترول في الشمال.

يذكر أن قيام إيران بإمداد فنزويلا بالوقود قد فاقم من التوتر بينها وبين الولايات المتحدة، التي صادرت شحنة وقود كانت متجهة إلى البلاد في أغسطس الماضي.

وقال دايوسدادو كابيلو، رئيس الجمعية التأسيسية في فنزويلا، في الثاني من الشهر الحالي، إن فنزويلا لم تحصل على أي دخل من صناعة نفطها منذ أكتوبر 2019.

وأرجع ذلك إلى الانخفاض الهائل في إنتاج النفط بسبب العقوبات الأمريكية، في حين يلقي المحللون باللائمة أيضًا على سوء الإدارة وتراجع الاستثمار.

وسعى الرئيس نيكولاس مادورو إلى إيجاد حل للأزمة الاقتصادية الطاحنة، التي أدت إلى نزوح خمسة ملايين فنزويلي إلى الخارج.