ناسا تجري دراسة جديدة حول كوكب بلوتو

تدرس وكالة ناسا الأمريكية العودة إلى كوكب بلوتو، وهذه المرة للبقاء لفترة من الوقت، حيث مولت وكالة الفضاء معهد ساوثويست للأبحاث (SwRI) لإجراء دراسة كبيرة لمهمة محتملة حول بلوتو.

ووفقا لما ذكره موقع “space” الأمريكى فقال ممثلو المعهد، إن الدراسة ستضع متطلبات الفكرة والأداة التى ستقوم بها، وتحقق فى جدوى وتكلفة المشروع المحتمل.

وكانت قد أرسلت ناسا من قبل مركبة لبلوتو في يوليو 2015، حيث التقطت أول صور قريبة من كوكب قزم، وكشفت عن عالم بلوتو المتنوع، حيث يحتوي على ثلوج من الجبال المائية من الجليد وسهول واسعة من جليد النيتروجين.

وقال رئيس فريق الدراسة كارلي هاوت من مركز ساوثويست للأبحاث: “نحن متحمسون لإتاحة هذه الفرصة، ومهمتنا هى إرسال مركبة فضائية واحدة إلى مدار بلوتو لمدة عامين، وكان الفريق يعمل على مفهومه المداري لفترة من الوقت”.

وعلى الرغم من ذلك إلا أن تمويل وكالة ناسا الذي تم الإعلان عنه حديثًا لا يعني أن مشروع بلوتو المدارى، سيكون بالتأكيد على جدول أعمال وكالة الفضاء، فقد قامت ناسا برعاية تسع دراسات مهمة أخرى، من أجل الاستعداد للمسح المقبل لعلوم الكواكب