ناسا تتبع أقمارها الصناعية التى تركز على البيئة من خلال موقع ثلاثى الأبعاد

لعب الأقمار الصناعية التى تدور حول الأرض دورًا رئيسيًا في حياتنا اليومية ، حيث توفر بيانات مهمة عن البيئة والطقس، وتدعم خدمات الاتصالات، بل وتمكن رواد الفضاء من إجراء تجارب علمية يمكن أن تفيد البشرية فى نهاية المطاف، وفقا لتقرير digitaltrend التقنى.

وتتيح لك وكالة ناسا تتبع أقمارها الصناعية التي تركز على البيئة من خلال أداة ” Eyes on the Earth ” الرائعة، وهى موقع ويب تفاعلي يقدم تصورًا ثلاثى الأبعاد لموقعهم الحالي.

وتتيح لك Eyes on the Earth أيضًا استخدام بيانات الأقمار الصناعية التي تم جمعها لمراقبة العلامات الحيوية للأرض، بما في ذلك قراءات ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون بالإضافة إلى مستوى سطح البحر ومستويات رطوبة التربة، مع تحديث جديد للأداة هذا الأسبوع يتضمن المزيد من مجموعات البيانات.

وتظهر العيون على الصفحة المقصودة للأرض 21 قمرا صناعيا يدور حاليا حول كوكبنا، ومن خلال الضغط فوق علامة التبويب “المهام” ستظهر لك قائمة تقدم تفاصيل حول كل واحدة، بما في ذلك اسمها والمدة التي قضاها في الفضاء.

اضغط فوق أحد الأقمار الصناعية وسترى أنه يدور حول الأرض، مع وجود علامة تبويب في الجزء السفلي من الشاشة تعرض معلومات حول الغرض من مهمتها، وستظهر أي مجموعات بيانات متاحة في الجزء السفلي من الشاشة.

ويمكنك أيضًا تكبير القمر الصناعي وتدويره للحصول على مظهر أفضل، وفي الواقع الاهتمام بالتفاصيل كبير جدًا لدرجة أنه مع محطة الفضاء الدولية، على سبيل المثال، يمكنك أن ترى كيف تتحول ألواحها الشمسية لتحسين تعرضها للشمس.

وتأكد من استكشاف علامة التبويب Vital Signs أيضًا، اضغط على سبيل المثال، على زر ثاني أكسيد الكربون وسترى تصورًا للبيانات من القمر الصناعي Orbiting Carbon Observatory 2 التابع لناسا، والذي يقيس الغاز من الأرض إلى أعلى الغلاف الجوي. يمكنك أيضًا تحديد “تحريك البيانات” وتحديد نطاق زمني ومشاهدة كيف تغيرت المستويات بمرور الوقت.

وتقدم النسخة المحدثة من Eyes on the Earth لقطات لأحداث مهمة في العالم الطبيعى، وقالت وكالة ناسا: “على سبيل المثال، يمكنك الاطلاع على تفاصيل حول سرعات الرياح القصوى لعاصفة استوائية، وتأثيرات حريق شمال كاليفورنيا، وحتى رؤية حجم ازدهار العوالق النباتية قبالة نيوزيلندا وسبب أهميتها” .