نائب وزير الخارجية الكويتي: الحديث المنقول عن مسؤول نفطي لا يعكس علاقتنا التاريخية مع السعودية

قال خالد الجارالله نائب وزیر الخارجیة الكویتي إن الحدیث المنقول عن مسؤول نفطي بشأن الزیارة “التاریخیة” التي قام بھا صاحب السمو الملكي الأمیر محمد بن سلمان بن عبدالعزیز آل سعود ولي العھد نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الدفاع في المملكة العربیة السعودیة الشقیقة إلى البلاد “لا یعكس العلاقة التاریخیة مع المملكة إطلاقا”. جاء ذلك في تصریح أدلى بھ الجارالله للصحفیین على ھامش مشاركتھ في الحفل الذي أقامتھ السفارة الألمانیة لدى الكویت الیوم الثلاثاء بمناسبة عید بلادھا الوطني. وأضاف الجارالله أن ما نقل عن حدیث للرئیس التنفیذي لمؤسسة البترول الكویتیة نزار العدساني بشأن زیارة ولي العھد السعودي “لا یعكس العلاقة التاریخیة بین البلدین لا سیما أن المواقف الرسمیة لدولة الكویت حیالھا أعلنت في أكثر من مناسبة”. وأوضح أن ما قالھ العدساني “ھو حدیث في مناسبة فنیة لقطاع النفط تناولوا فیھا شؤون النفط وشجونھم وھمومھم وبالتالي ما قیل فیھا لا یعكس مواقفنا الرسمیة”. وأفاد بأن “ما ذكره العدساني بأن الموضوع یتم تناولھ على مستوى القیادة السیاسیة ھو صحیح.. فالموضوع منذ بدایتھ بجوانبھ الفنیة والسیاسیة یتم تناولھ من قبل القیادة السیاسیة وھي ومنذ البدایة واعیة ومدركة ولھا قناعة مطلقة بأن حجم العلاقات بین البلدین كفیل بأن یزیل أي سوء فھم أو اختلاف في وجھات النظر”. وجدد التأكید على أن “زیارة ولي العھد السعودي للكویت تاریخیة ومھمة ومحل ترحیب إذ حققت دفعة كبیرة جدا في العلاقات الثنائیة وجسدت العلاقة التاریخیة بین البلدین الشقیقین” وشدد على أن “رؤى البلدین متطابقة حیال القضایا الثنائیة وكذلك القضایا الإقلیمیة والدولیة”. وأضاف الجارالله أن “الكویت رحبت بصاحب السمو الملكي الأمیر محمد بن سلمان وأذكر تماما أنني قلت إنھ: یحل في قلوب أھل الكویت وفي وجدانھم وبالتالي نحن لازلنا عند ھذا الموقف والرأي ونتطلع إلى المزید من الزیارات والتواصل مع الأشقاء في السعودیة منطلقین من حقیقة ثابتة بأن علاقاتنا وثیقة وراسخة ومتمیزة ویربطھا المصیر المشترك”.