ميتا تنشئ نموذج ذكاء اصطناعي لترجمة 200 لغة مختلفة

أعلنت شركة ميتا Meta للوسائط الاجتماعية، عن إنشاء نموذج واحد للذكاء الاصطناعي قادر على ترجمة النصوص عبر 200 لغة مختلفة، بما في ذلك العديد من اللغات التي لا تدعمها الأدوات التجارية الحالية.

وبحسب ما ذكره موقع “theverge” التقني، تعمل “ميتا” على توفير مصادر مفتوحة للمشروع على أمل أن يبني الآخرون على عمله، والذي يأتي كجزء من مشروع بحث وتطوير طموح الشركة لإنشاء ما يسمى “مترجم الكلام العالمي” universal speech translator.

ولتعزيز التواصل بشكل أفضل بين العديد من منصاتها، ستضيف شركة “ميتا” النموذج القائمة على تقنية الذكاء الاصطناعي لمنصة فيسبوك وإنستجرام، و تطوير المزيد من منتجات مثل الواقع المعزز AR، والواقع الافتراضي VR، للترجمة الآلية مما يسمح بفهم مستخدميها بشكل أفضل وبالتالي تحسين أنظمة الإعلان التي تولد 97 بالمائة من إيرادات الشركة.

وأوضح خبراء الترجمة، أن الأداة الجديدة تمثِّل أحدث جهود أبحاث “ميتا” لتطوير قدرات الترجمة الآلية عالية الجودة لتشمل أغلب لغات العالم، وأشاروا إلى أنه ربما تكون جودة بعض ترجمات النموذج الجديد من المحتمل أن تكون أقل بكثير من جودة اللغات المدعومة بشكل أفضل مثل الإيطالية أو الألمانية.

وقالت “ميتا” في بيان صحفي لها، إنها ستضيف العديد من اللغات التي لا تدعمها الخدمات الأخرى عبر الإنترنت، من بينها لغتا الكامبا واللاوية، كما تحتوى أدوات الترجمة شائعة الاستخدام على عدد قليل من اللغات الأفريقية المدعومة تشمل حوالي 25 لغة، وبالمقارنة سيوفر نموذج NLLB-200 55 لغات أكثر بنتائج عالية الجودة يتحدث بها مليارات الأشخاص حول العالم.

وستدعم التطورات البحثية من NLLB، إنجازات “ميتا” لتوفير ودعم العديد من اللغات، فإن نموذج Meta نظام شامل قادر على الترجمة في أكثر من 40000 اتجاه مختلف بين 200 لغة مختلفة، وتهتم عملاقة التواصل بتضمين “اللغات منخفضة الموارد” في النموذج، لغات بها أقل من مليون زوج من الجمل المترجمة المتاحة للجمهور، ويتضمن ذلك العديد من اللغات الأفريقية والهندية التي لا تدعمها عادة أدوات الترجمة الآلية التجارية.

Print Friendly, PDF & Email