مناقصة عالمية لإنشاء أول كيانات تشغيل وصيانة محطات الرياح

تستعد هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة لطرح مناقصة عالمية، لإنشاء أول شركة لتشغيل وصيانة محطات الرياح على مستوى الجمهورية، نهاية الشهر،وكانت الهيئة تقوم بتشغيل وصيانة محطات الرياح عن طريق مهندسيها، لكنها وجدت أنه من الأفضل إنشاء شركة متخصصة لتطوير ورفع كفاءة المحطات.

كشف الدكتور محمد الخياط، الرئيس التنفيذى لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، أن المناقصة ستكون مفتوحة للجميع، ولن تقتصر على عدد محدد من الشركات، متوقعا تقدم كل من شركات سيمنس الألمانية وفيستاس الدنماركية وجاميسا الإسبانية.

وأوضح أنه من المرتقب أن تتوزع نسب المشاركة فى الكيان الجديد بواقع %30 للهيئة، و%70 للشركة الأجنبية، فيما سيتحدد قيمة رأس المال و الاستثمارات المطلوبة عقب تلقى عروض الشركات، متوقعا تجاوزه 100 مليون دولار.

وأشار إلى أن الشركة ستكون الأولى من نوعها بمنطقة الشرق الأوسط، موضحا أن إجمالى القدرات الحالية من الطاقة المتجددة تصل إلى 900 ميجاوات من مشروعات طاقة الرياح، و20 ميجاوات طاقة شمسية، بخلاف المحطات الشمسية الصغيرة، المنفذة أعلى المبانى الحكومية والمنزلية.

وتشارك الطاقة المتجددة بنسبة %10.5 من إجمالى خليط الطاقة فى مصر، وتنقسم إلى %1.5 طاقة شمسية ورياح، و%9 طاقة مائية.

وأضاف الخياط أنه من المرتقب الانتهاء من إنشاء الشركة قبل نهاية العام المقبل، وستكون بداية لإنشاء شركات أخرى فى مجال الطاقة المتجددة من أجل التوسع فى هذه النوعية من المشروعات فى إطار تحقيق إستراتيجية الحكومة الخاصة بتوليد %20 طاقة متجددة من إجمالى الطاقة المنتجة بحلول عام 2022.

ولفت إلى أن إجمالى مساحة الأراضى التى تمتلكها الهيئة تصل إلى 7600 كيلو متر مربع، منها نحو 5700 كيلو متر مربع، مخصصة لمشروعات طاقة الرياح، تتسع لتوليد 35 ألف ميجاوات طاقة رياح، و1950 كيلومترًا، تكفى لإنتاج 54 ألف ميجاوات طاقة شمسية،وأوضح الخياط أنه من المرتقب أن يتخطى إنتاج مصر من طاقة الرياح 1000 ميجاوات منتصف 2018.