مصفاة فيتنام انجاز كويتي جديد سيتم تفعيله في 15 فبراير

كشف مصدر نفطي مسؤول في شركة البترول الكويتية العالمية أن مصفاة فيتنام التي تتشارك فيها الكويت ستدخل التشغيل التجاري رسميا في 15 فبراير المقبل وبطاقة تكريرية تبلغ 200 ألف برميل يوميا، لتدخل الكويت رسميا نادي الدول التي تنشئ أول مصافٍ خارجية في شرق آسيا. وتصل تكلفة مشروع مصفاة فيتنام نحو 9.2 مليارات دولار، ويتوقع أن تحقق عوائد مجزية تتوافق مع متطلبات مؤسسة البترول الكويتية بالاستثمار خارج البلاد.

وقال المصدر ان “البترول العالمية” تخطط لإعداد حفل افتتاح ضخم في نهاية مارس المقبل بمشاركة شخصيات سياسية ونفطية رفيعة المستوى من الكويت والخليج والعالم.

وذكر ان حجم النفط الكويتي الموجود حاليا في خزانات مصفاة فيتنام يبلغ 4 ملايين برميل انتظارا للانتهاء من التشغيل الآمن للوحدات المساندة ومن ثم يتبعها تشغيل الوحدات الرئيسية وإدخال النفط فيها، مبينا ان مصفاة فيتنام مصممة للتعامل مع النفط الكويتي خاصة أنه يحقق أعلى عائد مقارنة بالنفوط الأخرى. وأفاد بأن الطاقة التكريرية لشركة البترول العالمية ستصل إلى 300 ألف برميل يوميا لكامل المصافي التي تديرها حاليا.

واختتم المصدر حديثه قائلا: “مصفاة فيتنام ثمرة تضافر جهود طويلة ومخلصة منذ العام 2008 وتتويج لجهود شركة البترول الكويتية العالمية في تحقيق هدف استراتيجي مهم ضمن استراتيجيتها طويلة المدى 2030 للتمركز في أسواق الشرق الواعدة وإيجاد منفذ آمن للنفط الخام الكويتي”.

تجدر الإشارة الى أن مشروع مصفاة فيتنام العملاق بدأ فعليا في شهر يوليو من عام 2013 واستغرقت فترة الإنجاز 43 شهرا، وتم إنشاء شركة مشتركة مالكة لمشروع مصفاة تكرير النفط ومجمع البتروكيماويات، حيث بلغت حصة كل من شركة البترول الكويتية العالمية وشركة (إديمتسو كوزان) اليابانية فيها 35.1% بينما تمتلك شركة (بيتروفيتنام) الحكومية 25.1% وشركة (ميتسوي) اليابانية نسبة 4.7%.

وافتتحت شركة البترول الكويتية العالمية أول محطة أجنبية لتعبئة الوقود في العاصمة الفيتنامية، هانوي، وتعتبر هذه المحطة خطوة أولى لسلسلة محطات تابعة للشركة في هانوي، والتي ستوفر لعملائها مجموعة من المنتجات كالديزل، وبنزين 92، وبنزين 95، والبنزين المستدام (E5).