مصر والسعودية تتفقان على التعاون في مجال الطاقة النووية

استقبل الدكتور خالد بن صالح السلطان رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، وفدا مصريا يضم الدكتور حسن محمود حسنين طه وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتور سامي شعبان عطا الله سليمان رئيس هيئة الرقابة النووية والإشعاعية، والدكتور حامد إبراهيم السيد رئيس هيئة المواد النووية، والدكتور خالد عبد السميع حامد صقر نائب رئيس هيئة الطاقة الذرية للتدريب والتعاون الدولي.

وجرى، خلال الاستقبال، استعراض أعمال بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مشروع المراجعة المتكاملة للبنية التحتية للطاقة الذرية في المملكة “INIR” والنجاح الذي حققته السعودية في جميع جوانب هذه المراجعة لا سيما جاهزية البنية التحتية اللازمة لدخول هذا النوع من التقنيات إلى مزيج الطاقة الوطني.

وقدم وكيل أول وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بمصر، عرضا عن الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية والمتجددة في مصر.

وبحث وناقش جوانب التعاون بين الهيئات النووية في مصر ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في مجالات الاستخدام السلمي للطاقة النووية وسبل تطويرها ومنها ما يخص التطبيقات العلمية للطاقة النووية، بالإضافة إلى التقنيات المبتكرة للأجيال الجديدة من المفاعلات النووية.

كما قام بالاطلاع على سبل التعاون والشراكة في ما يخص مكونات صناعة الطاقة النووية، وبحث جدوى الفرص الاستثمارية المشتركة وسبل التعاون والشراكة وتبادل الخبرات في ما يخص التأمين النووي وجدوى الاشتراك في صندوق تأميني مشترك، بالإضافة إلى دراسة تكوين فرق عمل من الجهتين لتنفيذ خطة العمل.