مصر.. رئيس الوزراء يستعرض جهود جذب مشروعات الهيدروجين الأخضر للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم اجتماعا؛ لاستعراض جهود جذب مشروعات الهيدروجين الأخضر إلى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والمهندس يحيى زكي، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والدكتور أحمد مهينة، وكيل أول الوزارة للتخطيط الاستراتيجي ومتابعة الأداء والتعاون الدولي، والسيد/ أيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي، ومسئولي الجهات المعنية.
وفي مستهل الاجتماع، أشار رئيس الوزراء إلى أن العديد من الشركات العالمية أعلنت رغبتها في تنفيذ مشروعات للهيدروجين الأخضر في مصر، موضحا أن هناك فرصاً واعدة لتنفيذ مثل هذه المشروعات، لاسيما وأنها تأتي على رأس اهتمامات الحكومة خلال هذه المرحلة.
وقال الدكتور مصطفى مدبولي: “خلال اجتماع أمس مع جون كيري، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ، والوفد المرافق له، كان هناك اهتمام خاص بمشروعات الهيدروجين الأخضر”، مضيفاً أن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تعكف على وضع استراتيجية متكاملة للهيدروجين الأخضر في مصر بالتعاون مع إحدى الجهات الدولية.
وتابع رئيس الوزراء: “نستعرض اليوم موقف عدد من مشروعات الهيدروجين الأخضر المُقدمة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، حيث تم عرض هذه المشروعات بشكل مبدئي على فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية”، مشيراً في هذا الصدد، إلى ما وجه به الرئيس، من البدء في دراسة هذه العروض تمهيدا لتوقيع مذكرات تفاهم بشأنها، مع إمكانية أن تدخل الدولة كشريك في هذه المشروعات.
وخلال الاجتماع استعرض المهندس يحيى زكي، رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، موقف مشروعات الهيدروجين الأخضر المٌقدمة للمنطقة الاقتصادية، حيث استهل بالحديث عن العناصر الأساسية لمشروعات الهيدروجين والأمونيا الخضراء التي تقع داخل وخارج نطاق المنطقة الاقتصادية، من حيث توليد الطاقة النظيفة، والربط علي الشبكة القومية للكهرباء، وإنشاء محطة لتحلية مياه البحر، وإنشاء محطة فرعية للكهرباء، وإقامة مجمع صناعي وممر خدمات منه إلي الميناء، وإنشاء صهريج تخزين بالموانئ، وإنشاء محطة تداول بالموانئ، وغيرها.
وتطرق المهندس يحيى زكي إلي العروض المٌقدمة للمنطقة الاقتصادية الخاصة، لافتاً إلى بدء مشروع لإنتاج الأمونيا الخضراء داخل المنطقة الصناعية بالسخنة التابعة للمنطقة الاقتصادية، والذي ينفذه تحالف “سكاتك” و”فيرتجلوب” وصندوق مصر السيادي لإنتاج نحو 50 ألف طن/ سنوياً من الأمونيا الخضراء، حيث من المقرر بدء الإنتاج قبل انعقاد مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، بمدينة شرم الشيخ.
واستعرض المهندس يحيى زكي تفاصيل العروض المبدئية السبعة والتي تلقتها المنطقة الاقتصادية من شركات عالمية، لإقامة مشروعات الهيدروجين الأخضر داخل نطاقها، سواء بمنطقة السخنة المتكاملة أو منطقة شرق بورسعيد المتكاملة، فضلاً عن الاجراءات التي يمكن أن تتخذها الحكومة من أجل جذب مشروعات الهيدروجين الأخضر إلي مصر وتحويلها إلى مركز إقليمي وعالمي لإنتاجه، بما في ذلك تقديم حزم من الحوافز والمزايا، ووضع آليات وقواعد الترخيص طويل الأجل الخاصة بتوليد الكهرباء من محطات الطاقة الشمسية.
من جانبه، أوضح وزير الكهرباء أنه يوجد عدد آخر من الشركات المهمة التي تقدمت بعروض لإقامة مشروعات في مجال الهيدروجين الأخضر، مشيدا بالعروض المقدمة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، مضيفاً أن هناك تكليفات من رئيس الوزراء بتشكيل لجنة من الوزارات والجهات المعنية لدراسة المحفزات المطلوبة لمشروعات الهيدروجين الأخضر، لافتا إلى أن اللجنة ستبدأ أعمالها على الفور.
فيما أشادت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بهذا العرض المتكامل، مؤكدة أنه تمت مراجعة الحوافز الخضراء؛ لتشجيع المشروعات الخاصة بالاقتصاد الأخضر، وسيتم عرضها على رئيس الوزراء.
وأوضح أيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي أن هناك ضرورة لوضع خريطة طريق واضحة للتعاقد لكل التحالفات المقدمة، بحيث نضمن الجدية مع الجميع.
وفي نهاية الاجتماع، وجه رئيس الوزراء بسرعة عقد اجتماعات اللجنة الخاصة بدراسة الحوافز الخاصة بمشروعات الهيدروجين الأخضر تمهيداً لإعلانها، وكذا اعتماد نموذج لمذكرات التفاهم التي سيتم توقيعها مع الشركات المتقدمة، فضلاً عن طرح آلية مشاركة الدولة في هذه المشروعات.