مصر تطرح أول مزايدة عالمية للبحث عن الغاز بالبحر الأحمر قبل نهاية 2018

أعلن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن مصر ستطرح أول مزايدة عالمية للبحث عن البترول والغاز بالبحر الأحمر قبل نهاية العام الحالى فور الانتهاء من معالجة بيانات المرحلة الأولى من مشروع البحث السيزمى.
وأضاف الملا، خلال كلمته أمام الندوة التى نظمها مجلس الأعمال المصرى الكندى ومجلس الأعمال المصرى للتعاون الدولى تحت عنوان “مصر على خريطة البترول والغاز العالمى” بحضور الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة وعدد من الوزراء السابقين والسفراء ورؤساء شركات البترول المصرية والأجنبية، أن القطاع نجح فى تخطى كافة الأزمات والتحديات التى واجهته خلال فترة عامى 2011-2012 التى كانت تمثل مرحلة عدم استقرار واستطاع القطاع خلال عامى 2013 و2014 استعادة الاستقرار ثم شهدت الفترة من عام 2015 حتى 2018 استكمال الإصلاحات بقطاع البترول والغاز، حيث تبنى استراتيجية استباقية الأحداث والتخطيط المبكر لتلافى حدوث أى أزمات قد تحدث ونجح فى تأمين كافة احتياجات قطاع الكهرباء والصناعة والاستخدامات المنزلية من الغاز والمنتجات البترولية.
وأشار وزير البترول، إلى أن فاتورة توفير المنتجات البترولية للسوق المحلى ارتفعت إلى أكثر من 1.5 مليار دولار شهرياً نتيجة ارتفاع أسعار البترول العالمية خلال الفترة الماضية.
واضاف الملا أنه تم خلال عام واحد وضع 4 حقول مصرية كبرى للغاز فى البحر المتوسط على خريطة الإنتاج وهى حقول ظهر وآتول ونورس وشمال الأسكندرية والتى تبلغ استثماراتهم حوالى 27.2 مليار دولار وبإجمالى معدلات إنتاج 6.5 مليار قدم مكعب غاز يوميًا ساهمت فى تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى، والذى يعد أحد أهم نجاحات الاستراتيجية، مشيرًا إلى أن قطاع البترول ينفذ حاليًا برنامج طموح لتطوير وتحديث قطاع البترول لمواجهة تحديات الفترة القادمة ويركز أيضًا على تحقيق القيمة المضافة والاستفادة الاقتصادية المثلى من ثروات مصر الطبيعية من خلال الصناعات التحويلية، والمضى قدمًا فى تحويل مصر إلى مركز اقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول.